• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

قمة على ذكريات التاريخ

ليفربول ومانشستر يونايتد.. صراع «البقاء في الصورة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 يناير 2016

محمد حامد ( دبي)

في ظل ابتعادهما عن دائرة الرباعي الكبير في البريميرليج، لا يملك ليفربول ومان يونايتد سوى العزف على وتر التاريخ والجماهيرية الكاسحة، سواء في إنجلترا أو خارجها، وهو الأمر الذي يعطي لمباراتهما معاً، والتي تقام اليوم في ختام مواجهات المرحلة الـ 22 مسمى «قمة الأسبوع».

مان يونايتد وليفربول هما الأكثر تتويجاً بلقب الدوري الإنجليزي، فقد ظفر به الشياطين الحمر 20 مرة أولها عام 1908 وآخرها عام 2013، فيما حصل ليفربول على اللقب 18 مرة، حيث كانت البداية عام 1901، ودخل اللقب خزائن «الريدز» للمرة الأخيرة قبل ربع قرن، وتحديداً عام 1990.

وبالنظر إلى مباراة اليوم فإنها تعني الكثير للفريقين قياساً برغبة كل منهما في إنهاء الموسم في دائرة «البيج فور» من أجل البقاء في الصورة التي تتناسب مع المكانة والتاريخ، فضلاً عن تحقيق الهدف الكبير لجميع الأندية التي لا تتوج بلقب البريميرليج، وهو ضمان مقعد في دوري الأبطال الأوروبي.

مان يونايتد بقيادة مدربه لويس فان خال يسعى للفوز بموقعة أولد ترافورد لتحقيق أكثر من هدف، أهمها الإبقاء على آماله في المربع الذهبي، ومن أجل تحسين صورته التي اهتزت بشدة، فقد تعاقد معه اليونايتد من أجل استعادة هيبة الفريق التي كانت حاضرة في عهد السير أليكس فيرجسون، ولكن المدرب الهولندي أنفق أكثر من ربع مليار جنيه إسترليني، ولم يحقق شيئاً خلال 18 شهراً.

أما يورجن كلوب فإنه يشعر بضغوط أقل من نظيره الهولندي، فهو يخوض تجربة جديدة، لا يمكن الحكم عليها الموسم الحالي، حيث يتطلع إلى منح نجوم ليفربول فرصة أخيرة قبل أن يقرر إجراء تغييرات ملموسة في قائمته الصيف المقبل، أملاً في عودة الريدز إلى المنافسة الحقيقية على اللقب الغائب منذ عام 1990. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا