• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م

أمهات يغزلن خيوط العز والفخر ويتغنين بالوطن

الاتحاد النسائي العام.. التراث على طبق الذهب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 أبريل 2017

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

تواصل خيمة الفعاليات والرعاة المواكبة لفعاليات بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو، الكشف عن العديد من الأنشطة النوعية اليومية، والتي تضفي على البطولة أجواء مرحة وممتعة، تسهم بالدرجة الأولى في الترويح عن الجماهير التي تحرص على حضور هذا الحدث المهم.

ومع انتهاء اليوم الثالث من البطولة كان لـ «الاتحاد» وقفة مطولة في جناح الاتحاد النسائي العام «المؤسسة الوطنية الرائدة التي ترأسها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك»، والتي تأسست عام 1975، وهي بمثابة الآلية الوطنية المعنية بالنهوض وتمكين وريادة المرأة في الدولة، كما أنها المظلة التي تدعم جهود الحركات النسائية وتوجهها، بما يكفل خدمة المرأة في مختلف المحافل المحلية والإقليمية والدولية، حيث يضم الاتحاد النسائي العام في عضويته العديد من الجمعيات النسائية. وتقضي رؤية الاتحاد النسائي في الريادة والتميز في المشاركة، والتمكين للمرأة في مسيرة التنمية المستدامة بالإمارات، وبما يحقق جودة الحياة، كما يسعى إلى تبني السياسات ووضع الخطط والبرامج وإطلاق المبادرات، التي تسهم في تعزيز وضع ومكانة المرأة، وبناء قدراتها وتذليل الصعوبات أمام مشاركتها في مختلف مناحي الحياة، لتتبوأ المكانة اللائقة ولتكون نموذجاً مشرفاً لريادة المرأة في كل المحافل الوطنية والإقليمية والدولية، وتحقيق مقاييس التميز العالمية، وذلك من خلال شراكات متميزة وكفاءات عالية وخدمات مبينة على أفضل الممارسات وبالعمل مع كل فئات المجتمع أفراداً ومؤسسات وبناء قدراتهم لزيادة مشاركتهم في دعم وتمكين النساء. جناح الاتحاد النسائي في خيمة الفعاليات والرعاة، يزخر كعادته بالتنوع ويتفرد بتقديمه التراث الإماراتي على طبق من ذهب، فهو يتيح للجماهير الجلوس وعيش أجواء تراثية إماراتية واستحضار إرث حضاري ومعرفي، كان وما يزال يستقي منه أبناء الإمارات قوتهم وعزيمتهم التي لا تلين، ففي الجناح نرى أمهات يرتدين الزي التراثي الإماراتي، يقمن بدعوة الرواد ومن يرغب في الجلوس والرد على كل الإجابات المتعلقة بالمعروضات، التي يقدمها الجناح على صعيد الأطعمة والحلويات الشعبية أو المنتوجات التراثية الأخرى، المتعلقة بالألبسة التراثية، وغيرها من التفاصيل، وقبل كل ذلك فإن الزائر إلى الجناح لن يخرج دون شرب القهوة العربية الأصيلة. مريم الكعبي المسؤولة عن الجناح، كشفت عما يقدمه الجناح للزوار، بدءاً من جناح الضيافة، الذي يقدم التمر والفقاع واللقيمات، مروراً بالأقسام الخاصة التي تقوم فيها النساء بعمل الخوص والغزل والسدو والتلي، مشيرة إلى أن الاتحاد النسائي يحرص دائماً على الوجود في كل المناسبات التي تشهدها الدولة، وذلك بهدف تعريف الزوار بالتراث الإماراتي من جهة إلى جانب الحفاظ على هذا الإرث الحضاري.

وعن حجم الإقبال على الجناح، أكدت الكعبي، أنه كبير كعادته، ففي جميع المناسبات تكون أجنحة الاتحاد النسائي هي الرائدة في استقطاب الزوار ومن شتى الأعمار، وقالت، «سعادتي تكون غامرة عندما أرى حرص أبناء الوطن ومن كل الفئات العمرية على زيارة الجناح، والتواصل مع السيدات القائمات عليه والاستفسار عن بعض التفاصيل، والحال ينطبق على الزوار الأجانب والمقيمين في الدولة، الذين يقبلون دائماً على تناول الأطعمة الشعبية التي يقدمها الجناح، والجلوس داخل الجناح والاطلاع على كيفية عمل المشغولات اليدوية التراثية».

وأضافت «المرأة الإماراتية وعلى مر التاريخ ضربت أروع الأمثلة في المساهمة حالها كحال الرجل في بناء الدولة، فهي الأم التي تربي أجيال المستقبل وهي القيادية في المجال العملي، والرائدة في التحصيل العلمي وفي كل شيء، حتى باتت تتبوأ مكانة كبيرة على الصعيد العالمي»، مضيفة: «لي ثلاثة أبناء خريجين من جامعات إماراتية وأميركية جميعهم متخصصون في مجال الهندسة، أنا فخورة بأبنائي الذين يخوضون مع إخوانهم الإماراتيين في دفع عجلة التطور والتنمية في الدولة».

وقالت «يكفينا فخراً أن أبناءنا ما زالوا متشبثين بلباسهم العربي الأصيل، وبلهجتهم وتراث أجدادهم. لا أستطيع أن أصف مشاعر الفخر والاعتزاز عندما أرى أبناء الوطن يتصدون للعمل والبناء والتنمية والسعي الدائم لرفعة الدولة، وهذا الأمر عائد إلى الدعم الكبير الذي نحظى به من قبل القيادة الرشيدة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا