• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

غدا في وجهات نظر..قائد مرحلة التمكين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 مارس 2015

الاتحاد

قائد مرحلة التمكين

يقول د. جمال سند السويدي إن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، يمثل نموذجاً فريداً للقيادة الحكيمة التي تعمل بدأب وتفانٍ وإخلاص لخدمة وطنها ورفعة شأنه بين الأمم، وتلبية احتياجات المواطنين وتحقيق رفاهيتهم وسعادتهم.

فمنذ تولي سموه منصب ولي عهد أبوظبي في فبراير عام 1969، وعلى مدى أكثر من 45 عاماً متواصلة من البذل والعطاء، وضع سموه الوطن والمواطنين في مقدمة أولوياته، فصاغ الاستراتيجيات الوطنية، وأشرف على وضع البرامج والخطط التنفيذية، وأطلق المبادرات المتتالية، التي أضافت جميعها لبِنات تراكمية إلى صرح الإنجازات الضخمة التي حققتها دولة الإمارات العربية المتحدة، حتى أصبحت تمثل نموذجاً تنموياً رائداً تنشده مختلف الأمم والشعوب.

لقد صاغ صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، منذ توليه مقاليد السلطة، فلسفته الخاصة والمتفردة في الحكم والإدارة، والتي تقوم على محورية الإنسان، باعتباره الثروة الحقيقية للأوطان، فوجه جُل الموارد نحو الاستثمار فيه بوصفه الاستثمار الأمثل في حاضر الوطن ومستقبله، وأعلن في خطابه في اليوم الوطني الرابع والثلاثين لقيام الاتحاد في ديسمبر 2005، انتقال دولة الإمارات العربية المتحدة من مرحلة التأسيس، التي قادها بكفاءة واقتدار القائد المؤسس المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، إلى مرحلة «التمكين»، التي تتمحور حول تمكين الإنسان الإماراتي في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعلمية والثقافية، وتوفير كل ما من شأنه تعزيز مشاركته في الشأن الوطني.

هادي يقلب الطاولة اليمنية

يرى د.أحمد يوسف أحمد أنه في الحادي والعشرين من شهر فبراير الماضي، نجح الرئيس اليمني الذي كان قد تقدم باستقالته في كسر طوق الإقامة الجبرية التي فرضها عليه الحوثيون في عملية لم تعرف تفاصيلها بعد، ولكنها في كل الأحوال تشير إلى خيبة حوثية هي الأولى من نوعها منذ توالت خطوات انقلابهم وصولاً إلى الإعلان الدستوري الذي يحاولون أن يسيطروا به على كل مفاتيح السلطة في اليمن. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا