• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

لندن تسحب دبلوماسيي بعثتها من دمشق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 مارس 2012

لندن، برن (رويترز، أ ف ب) - أكدت بريطانيا أمس، أنها سحبت دبلوماسييها من سوريا لأسباب أمنية لكنها لم تقطع العلاقات مع دمشق بعد شهور من الاضطرابات السياسية والعنف. وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيج في بيان «نرى الآن أن تدهور الوضع الأمني في دمشق يعرض عاملينا الدبلوماسيين ومنشآتنا للخطر..اتخذنا قرار سحب العاملين بناء على ذلك. غادر سفيرنا والعاملون الدبلوماسيون سوريا يوم 29 فبراير وسيعودون لبريطانيا قريباً». وأضاف هيج «أود أن أبلغ مجلس العموم بأنني اتخذت القرار بتعليق خدمات سفارة بريطانيا في دمشق وسحب كل الموظفين الدبلوماسيين لأسباب أمنية». وذكر متحدث باسم الخارجية البريطانية إن لندن لم تقطع العلاقات مع سوريا. وأضاف إن السفارة السورية في لندن «ستظل مفتوحة حتى تظل هناك قناة اتصال مع النظام السوري».

ويأتي الإجراء البريطاني غداة قرار سويسرا إغلاق سفارتها بصورة مؤقتة. كما أغلقت الولايات المتحدة سفارتها في 6 فبراير الماضي. وكررت الحكومة السويسرية أمس التأكيد على أنها أغلقت رسمياً سفارتها في دمشق بعد 3 أسابيع من إغلاقها بشكل مؤقت وبعد أن حثت رعاياها على مغادرة البلاد واستدعت سفيرها في أغسطس الماضي للتشاور. وفي نوفمبر الماضي حثت سويسرا نحو 180 سويسرياً يقيمون في سوريا على مغادرة البلاد على الفور. وقالت في وقت متأخر مساء أمس الأول إن نحو 150 منهم مازالوا في البلاد أغلبهم من أصحاب الجنسيتين السورية والسويسرية الذين يعيشون في دمشق.