• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بداية قوية ومثيرة في اليوم الأول

إيطاليا تحتكر ميداليات السيدات في بطولة فزاع للرماية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 مايو 2016

حسن رفعت (إيطاليا)

توجت الإيطالية ماريا لوسيا بالميدالية الذهبية في اليوم الافتتاحي لبطولة فزاع إيطاليا للرماية في نسختها الثالثة، وشهدت ميادين مدينة تودي الإيطالية بداية قوية ومثيرة، وسط مشاركة قياسية من الجنسين في بطولة رماية الأطباق من الحفرة «التراب».

وتغلبت الإيطالية ماريا لوسيا في الجولة النهائية على مواطنتها سيلفانا ستانكو التي نالت الفضية، فيما كانت الميدالية البرونزية من نصيب الإيطالية أيضاً فاليريا رفائيل، بعد فوزها في جولة تحديد المركز الثالث على رامية سان مارينو التي حلت رابعة.

وعقب المنافسات قام بتتويج الفائزات كل من رئيس الاتحاد الإيطالي ليوشيانو روسي، عضو البرلمان، ورئيس الاتحاد اللبناني للرماية، ومدرب المنتخب الإيطالي لرماية التراب وعمدة المدينة.

وعلى صعيد منافسات الرجال، جاءت المنافسة شرسة، ورمى الرجال في اليوم الافتتاحي 75 طبقاً على ثلاث جولات، وانفرد بالصدارة الرامي الإيطالي سيمون لورينزو بروزبري برصيد 74 طبقاً، وتلاه في المركز الثاني بفارق طبق واحد الرامي الكويتي عبد الرحمن الفيحان محققاً 73 طبقاً، ويتساوى على المركز الثالث عشر رماة برصيد 72 طبقاً، بينهم الكويتيان خالد المضف وفهيد الديحاني، ويلاحقهم ثمانية رماة برصيد 71 طبقاً، ويسعى الرامي الواعد عبد الله بوهليبه اليوم للتعويض واللحاق بقطار المقدمة، رغم صعوبة المنافسة.

من جانبه، أكد محمد مبارك المطيوعي، نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا لبطولة فزاع إيطاليا للرماية، أن النجاحات التي حققتها البطولة ما كانت لتتحقق بهذا الكم الهائل، لولا الرعاية الكريمة والدعم السخي والمتواصل من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي.

ووجه المطيوعي الشكر والتقدير إلى سموه، على ما حظيت به البطولة من رعاية ودعم واهتمام، وكانت توجيهات سموه بمثابة خارطة طريق للجنة واللجان المنبثقة عنها، مما أسهم في تحقيق الأهداف التي رسمتها اللجنة المنظمة للبطولة، والتي كانت محط أنظار الاتحاد الدولي للرماية، مشيداً بالمتابعة الحثيثة للشيخ جمعه بن دلموك آل مكتوم، رئيس فريق فزاع للرماية، رئيس اللجنة المنظمة العليا للبطولة.

كما وجه الشكر إلى صقر ناصر الريسي، سفير الدولة لدى إيطاليا، ورجال السفارة الذين قدموا جهوداً مقدرة طوال السنوات الثلاث، وكانوا بحق شركاء للنجاحات، وأثنى على عمل كل العاملين في اللجان المختلفة، والذين قدموا جهوداً واضحة، وحيا جهود الجانب الإيطالي الذي كان متعاوناً إلى أبعد الحدود.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا