• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

واشنطن: رفع «مجاهدي خلق» من قائمة الإرهاب رهن بإغلاق معسكر «أشرف»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 مارس 2012

واشنطن (الاتحاد، رويترز) - أرسلت الولايات المتحدة إشارة قوية على أن شطب جماعة مجاهدي خلق المعارضة الإيرانية من قائمة أميركية سوداء بالمنظمات الإرهابية، مرهون بتعاون هذه الجماعة في إغلاق معسكر أشرف التابع لها في العراق.

وقالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن تعاون الجماعة في نقل سكان معسكر أشرف سيكون “عاملا رئيسيا” في الوقت الذي تبحث فيه الولايات المتحدة ما إذا كانت ستشطب مجاهدي خلق من القائمة الأميركية السوداء بالمنظمات الإرهابية الأجنبية. وقالت كلينتون لأعضاء الكونجرس “في ظل الجهود الحالية لإعادة توطين السكان فإن تعاون جماعة مجاهدي خلق في الإغلاق الناجح والسلمي لمعسكر أشرف القاعدة الرئيسية للجماعة، سيكون عاملا رئيسيا في أي قرار فيما يتعلق بوضع مجاهدي خلق بين المنظمات الإرهابية الأجنبية”.

وقال شاهين جوبادي وهو متحدث باسم المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وهي جماعة تابعة لمجاهدي خلق إن شطب اسم الجماعة من قائمة المنظمات الإرهابية تأخر كثيراً. وقال إن سكان معسكر أشرف مستعدون للانتقال لمكان آخر ما دام الحد الأدنى من الظروف المناسبة قد تحقق بما في ذلك رحيل القوات العراقية من داخل قاعدة عسكرية أميركية سابقة تم تحويلها إلى مكان مؤقت لاستقبال سكان المعسكر.

وقال مسؤول أميركي رفيع طلب عدم نشر اسمه إن تصريحات كلينتون هي إشارة متعمدة لهذه الجماعة. وأضاف “من الأسباب التي أردنا بها إيصال هذه الرسالة هو أن تعاون مجاهدي خلق حتى الآن متقطع وغير متسق”، وقال إن واشنطن تريد أن تظهر لمجاهدي خلق أن هناك طريقة قائمة على التعاون للمضي قدما في إغلاق معسكر أشرف. وأكد “إذا قرروا الدخول في مواجهة فيتعين عليهم أن يفعلوا ذلك وهم على علم بأننا نعتبر أن سلوكهم عامل رئيسي في القرار المتعلق بوضعهم في المنظمات الإرهابية الدولية، حدث هذا بعناية وبقدر كبير من التفكير”.