• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

كريس ميك يحكم قبضته على الصدارة

فريق أبوظبي يتوّج بذهبية رالي البرتغال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 مايو 2016

بورتو (الاتحاد)

توّج فريق أبوظبي توتال العالمي للراليات بذهبية رالي البرتغال بنسخته الـ 50، الجولة الخامسة من بطولة العالم للراليات، عن طريق السائق الإيرلندي الشمالي كريس ميك وملاحه بول ناجل على متن سيتروين دي.اس 3 العالمية DS 3 WRC. وبهذا، يكون فريق أبوظبي العالمي قد وضع بصمة بارزة على خريطة بطولة العالم للراليات من جديد بعد الفوز التاريخي الذي حققه في رالي الأرجنتين العام الماضي، لا سيما وأن هذا الفوز الكبير جاء بالتوازي مع احتفال رالي البرتغال بيوبيله الذهبي.

وكان الفريق قد عزز من صدارته لرالي البرتغال في اليوم الثاني، في حين اضطر الفرنسي ستيفان لوفيفر وملاحه جابين مورو للانسحاب من المرحلة الأولى بعد تضرر ذراع التعليق الأمامية على إثر اصطدام لوفيفر بصخرة، وواجه الشيخ خالد بن فيصل القاسمي حينها المصير عينه، في المرحلة الـ13 ، حيث كان يحتل المركز الـ12 في الترتيب العام، وقد استأنف القاسمي ولوفيفر راليهما في اليوم الأخير حسب قانون «رالي 2» ونجحا في الوصول إلى خط النهاية بسلام.

وقال الشيخ خالد بن فيصل القاسمي «هذا الإنجار الكبير يحسب لنا في فريق أبوظبي، لقد تفوقنا على الأفضل وأثبتنا أننا نتمتع بالسرعة والقدرات والمهارات والحرفية لتحقيق الفوز، أنا سعيد جداً بنتائج كريس ميك خلال الرالي، من المهم جداً في فريق أبوظبي توتال العالمي وسيتروين أيضاً أن نعكس هذه الصورة القوية في بطولة العالم للراليات لا سيما وأننا لا ننافس على لقب البطولة هذا العام كوننا نشارك بجولات مختارة قبل العودة في الموسم المقبل بسيارة جديدة كلياً والمنافسة بقوة على لقب البطولة».

وتألف رالي البرتغال من 19 مرحلة خاصة بالسرعة بطول إجمالي يبلغ 368 كلم، نجح فيها سائق فريق أبوظبي توتال العالمي للراليات كريس ميك في الفوز بثماني مراحل منها، وتقدم على بطل العالم الحالي سيباستيان أوجييه بفارق39.1 ثانية مع نهاية اليوم الأول، وعزز بعدها سائق فريق أبوظبي (ميك) صدارته إلى. 45.3 ثانية مع نهاية اليوم الثاني للمنافسات. وفي اليوم الأخير، كان الفوز المستحق بانتظار كريس ميك ولكن على حساب أندرياس ميكيلسن زميل أوجييه في الفريق بفارق 29.7 ثانية. وقال كريس ميك عقب السباق: «شعور رائع، اشتقت إلى المنافسات وإلى منصة التتويج وها نحن الآن نجني ثمار المجهود الكبير الذي بذلناه في فريق أبوظبي توتال العالمي طيلة نهاية الأسبوع».

وأضاف: «كنت أهدف منذ البداية للمنافسة على المراكز المتقدمة وإنهاء الرالي دون أخطاء وقد تحقق الهدف بإنجاز يحسب للفريق بجميع أعضائه وتحية كبيرة أوجهها للجميع وللطاقم الفني فهذا الفوز لنا جميعاً». وأضاف: «لم يكن الرالي سهلاً خصوصاً في اليوم الأخير حيث هطلت الأمطار في الليلة الماضية، مما أثر على الثبات في المراحل، إلا أنني كنت أشعر براحة كبيرة ولم يكن هناك أي ضغط، ولكن كان من الضروري المحافظة على الصدارة حتى النهاية وتخفيف وتيرة قيادتي» أنا سعيد جداً بسرعتي في رالي البرتغال وبالفارق الزمني الذي حققته، وآمل الاستمرار في رالياتنا هذا الموسم مع تحقيق المزيد من منصات التتويج للفريق».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا