• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

عدلي منصور يؤكد صمود مصر في مواجهة «الإرهاب الأسود» و الببلاوي متفائل بانطلاقها للمستقبل مع انتهاء خريطة الطريق

مسؤول أمني: قيادة الجيش تدعم ترشح السيسي للرئاسة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 يناير 2014

الاتحاد، رويترز

كشف مسؤول في الأجهزة الأمنية المصرية عن أن وزير الدفاع القائد العام للجيش الفريق أول عبدالفتاح السيسي يقترب من إعلان ترشحه لانتخابات رئاسة الجمهورية، بعد أن حصل على الضوء الأخضر من قادة الجيش. وقال المسؤول، الذي تحدث إلى «رويترز»، طالباً ألا ينشر اسمه «على الأرجح سيعلن السيسي أنه سيخوض انتخابات الرئاسة». وأضاف «قيادة الجيش عبرت في اجتماع عقد في الآونة الأخيرة عن تأييدها لترشحه».

من جانب آخر أكد الرئيس المصري المستشار عدلي منصور أن مصر ستظل صامدة في مواجهة الإرهاب الأسود الذي يحاول النيل من أمن واستقرار شعبها بمسيحييه ومسلميه طالما برهنوا للجميع أن وحدتهم ستظل قائمة شاهدة على عظمة هذا البلد الذي يؤمنون انه سيظل وطناً لنا جميعاً نسكن أرضه ويسكن وجداننا.

وأعرب المستشار عدلي منصور - في رسالته التي قرأها السفير المصري في فرنسا خلال قداس عيد الميلاد الذي أقيم بالكنيسة الأرثوذوكسية بباريس - عن تهانيه القلبية وتمنياته الصادقة للجميع بكل الخير والتوفيق. وقال الرئيس «إنكم إذ تحتفلون بعيد الميلاد المجيد، وإذ تستحضرون الذكرى العطرة للسيد المسيح والعذراء البتول، إنما تحملون لمواقع إقامتكم في أنحاء العالم كافة بعضاً من أرض مصر، من تاريخها وحضارتها الثرية».

وعبر المستشار عدلي منصور عن ثقته في أن انشغالات المصريين بالخارج بقضايا الوطن لا تحول دونه المسافات مهما يحدث، ولا سنوات الاغتراب مهما طالت، مشدداً على أن مصر ستظل صامدة في مواجهة الإرهاب الأسود الذي يحاول النيل من أمن واستقرار شعبها بمسيحييه ومسلميه الذين طالما برهنوا للجميع أن وحدتهم ستظل قائمة شاهدة على عظمة هذا البلد الذي يؤمنون بأنه سيظل وطناً لنا جميعاً نسكن أرضه ويسكن وجداننا. وتابع «أقول لكم كرئيس لكل المصريين، إن مرتكبي هذه الأفعال الإجرامية سيحاسبون بقوة، وستظل مصر وطناً آمناً لأبنائها كافة دون أي تفريق أو تمييز».

من جانبه أعرب رئيس الوزراء المصري الدكتور حازم الببلاوي عن تفاؤله بأن مصر سوف تكون على أرضية مختلفة تماماً للانطلاق للمستقبل مع الانتهاء من مراحل خريطة الطريق. وقال الببلاوي -خلال زيارته أمس لمقر الكاتدرائية بالعباسية لتهنئة المسحيين بعيد الميلاد المجيد- إننا سننجح بقدر ما نعمل والمسؤولية تأتي قبل المطالبة».

وأضاف أن المرحلة تحتاج من كل أفراد الشعب العمل الجاد حتى نحافظ على مكتسبات ثورتي 25 يناير و30 يونيو، مؤكداً أن تطوير إقليم قناة السويس يساوي بناء مصر جديدة ويوفر بالتبعية إمكانيات هائلة في التصنيع والخدمات التي تتواكب مع العصر بالإضافة إلى أهمية قناة السويس نفسها كونها تربط 3 قارات في وقت واحد.

وأوضح أنه في الفترة القادمة سوف تكون أهم مظاهر التجارة بين الغرب وآسيا عن طريق قناة السويس لذلك مصر سوف تكون في بؤرة التقدم بشرط أن نكون على مستوى تحمل هذه المسؤولية.

وأكد الببلاوي أن مشاعر المحبة والإخاء التي تربط المسلمين في مصر بإخوانهم المسيحيين ستظل أقوى من كل دعاوى الوقيعة والفرقة، مشيراً إلى أن ما واجهته مصر من صعاب خلال السنوات الماضية دفع أبناء الوطن ـ مسلمين ومسيحيين ـ إلى إدراك أن وحدتهم وتماسكهم هو الضمانة الوحيدة لتحقيق الاستقرار المنشود لأبناء الوطن جميعاً.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا