• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

تقودها مجلتا «60 مليون» و «ماذا تختار؟»

الصحافة «الاستهلاكية» في فرنسا تحقق قفزات في التوزيع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 يناير 2013

أبوظبي (الاتحاد) - كلما كثرت وتعقدت مصادر الإنتاج وانفتحت الأسواق على بعضها، وتعددت وتطورت وسائل التسويق والدعاية، كلما تضاعفت الحاجة إلى التوعية الاستهلاكية التي تعتبر شرطا ضروريا لوجود رقابة فعلية وجادة تحد من شكاوى المستهلكين، وتنمي ثقافة عامة مسؤولة تقف سدا في وجه الكثير من عمليات الغش في نوع السلع أو الخدمات وأسعارها، وهذا ينطبق على المطبوعات لاسيما الفرنسية.

درجة النجاح

تعتبر مجلتا “ماذا تختار؟”، و”60 مليون مستهلك” الفرنسيتين من النماذج التي أثبتت جدواها في دول العصر الصناعي والطفرة الاستهلاكية، بل إن درجة نجاحهما تشير إلى ارتفاع نسخ توزيعها في وقت تعيش فيه الكثير من المطبوعات الدورية والصحف عامة أجواء متفاوتة من القلق والمخاوف نتيجة ما يمر به الإعلام المطبوع في العالم.

وبينما توزع المجلة الأولى 420 ألف نسخة شهريا حسب ناشرها، وهو الاتحاد الوطني للمستهلكين، فإن اللافت في تجربة “60 مليون”، التي تأتي في مرتبة تالية من حيث الانتشار، هو أنها تصدر منذ عام 1970 عن مؤسسة اقتصادية وتجارية عامة هي المعهد الوطني للاستهلاك الذي يتولى رسمياً مهمة تعريف المستهلك بالمستجدات وتنبيهه حيث يجب.

وفي عددها الأول للعام الجديد اكتست “60 مليون” ثوبا جديدا وسط رهانات على المزيد من انتعاش مبيعاتها، فبعد هبوط بلغ 40% بين عامي 2005 و2011 عادت هذه المبيعات وسجلت ارتفاعاً نسبته 18% في عام 2012 المنصرم، أما هدفها لهذا العام ، وفق صحيفة لوفيجارو فهو تحقيق نمو يصل إلى 25% في مبيعات نسخ أكشاك الصحف التي تمثل لوحدها 50 ألفا من أصل 160 ألف نسخة هي إجمالي توزيع المجلة، في حين أن الثلثين الآخرين من المبيعات تذهب إلى المشتركين.

وكان المعهد ناقش العام الماضي خيار ترك إصدار المجلة إلى “طرف ثالث” بحيث لا تكون لصيقة الصلة به كجهة رسمية، ولكنه عاد واستبعد ذلك بعد نقاش وجدل ثم جاء تحسن أرقام سوق المجلة وبلوغ موازنتها مستوى متوازنا بين الإيرادات والنفقات ليعزز بقائها تحت مظلة المعهد لكن بحلة جديدة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا