• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أيقونة العذاب الإنساني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 يناير 2015

عصام أبو القاسم

«سارتجي بارتمان» التي تحولت إلى «أيقونة» دالة على بؤس تلك المرحلة الأوروبية، فهذه السيدة التي عرفت بلقب «فينيوس الهوتينتوت» أخذت إلى لندن في سنة 1810 وهي في العقد الثاني من عمرها وأُخضعت هناك إلى تشريحات لاستكشاف جسدها الذي كان يتميز ببدانة ملفتة، قبل ان تنقل لتعرض في السيرك عارية تماماً، حيث كانت تجبر على تمثيل دور الحيوان.

وفي وقت لاحق نقلت بارتمان إلى باريس وهناك أيضاً جرى استخدامها في السيرك كما أخضعت للمزيد من التشريحات في بدنها من قبل علماء وأطباء فرنسيين مثل جورج كوفييه وسواه، لتأكيد فكرة مفادها أن الأفارقة هم الجنس الأدنى فيما البيض هم الجنس السامي!

وبعد موتها، قطعت جثتها وفرزت تفاصيلها العضوية وعرضت في فترينات بمتحف الإنسان في باريس حتى 1975!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف