• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تنطلق 16 مارس وتوفر الفحص المجاني

القافلة الوردية تفحص 29 ألف امرأة ورجل في خمس سنوات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 مارس 2015

لمياء الهرمودي

لمياء الهرمودي (الشارقة):

أكدت أميرة بن كرم، رئيسة مجلس الأمناء والعضو المؤسس لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، رئيس اللجنة العليا المنظمة لمسيرة فرسان القافلة الوردية إن القافلة نجحت على مدى الأعوام الخمسة الأخيرة في إجراء الفحص المبكر عن سرطان الثدي لنحو 29 ألف امرأة ورجل من جميع الجنسيات والأعمار في شتى أنحاء دولة الإمارات، كما قامت بتوفير الدعم والعلاج لنحو 30 مريضاً بسرطان الثدي سنوياً، وبتكلفة تصل إلى 7.5 مليون درهم، وتمكنت من توسيع فريق جمعية أصدقاء مرضى السرطان التطوعي ليشمل أكثر من 300 شخصية ومؤسسة وشركة، إلى جانب الأطباء والممرضين والطلاب وعائلات المصابين من مختلف الجنسيات.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي نظمته اللجنة، بالجامعة الأميركية بالشارقة، أعلنت خلاله تفاصيل المسيرة السنوية الخامسة لفرسان القافلة الوردية، والتي ستنطلق خلال الفترة من 16 إلى 25 مارس ، لتعزيز الوعي المجتمعي بضرورة الكشف المبكر عن سرطان الثدي، وتصحيح المفاهيم المغلوطة عن المرض.

وحضر المؤتمر الصحفي الدكتور خالد المدفع، مدير عام مؤسسة الشارقة للإعلام، وسوسن جعفر عضو مجلس أمناء جمعية أصدقاء مرضى السرطان، ومحمد المشرخ عضو مجلس أمناء جمعية أصدقاء مرضى السرطان، وعبد الناصر المدفع رئيس الخدمات الائتمانية للأفراد في مصرف الشارقة الإسلامي، ورؤساء لجان مسيرة القافلة الوردية لعام 2015، وعدد من أعضاء جمعية أصدقاء مرضى السرطان، وممثلين عن وسائل الإعلام. وأكدت أميرة بن كرم أن القافلة الوردية تمكنت من نشر الوعي حول أهمية الفحص المبكر والذاتي عن سرطان الثدي، وتبديد المفاهيم المغلوطة المتعلّقة به.

كما تم الإعلان عن مواعيد انطلاق المسيرة في بقية الأيام وحتى 25 مارس المقبل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض