• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تنفذه دائرة النقل حتى نهاية مايو المقبل

أبوظبي ترسم مستقبل قطاع النقل عبر آراء الجمهور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 مارس 2015

محمد الأمين(أبوظبي)

محمد الأمين (أبوظبي)

أطلقت دائرة النقل أمس أكبر سلسلة من المسوحات، التي تتعلق بالتنقل في جميع مناطق إمارة أبوظبي بهدف تشكيل مستقبل قطاع النقل في إمارة أبوظبي عبر آراء الجمهور واقتراحاته،مشيرة إلى أنه سيتم اختيار عينة من المقيمين والزوار لإجراء المقابلة معهم، في أبوظبي والعين والغربية خلال فترة الاستبيان حتى نهاية مايو 2015.

وقالت الدائرة في موقعها الإلكتروني: إن الاستبيان يهدف إلى التخطيط لمستقبل الإمارة، بناء على معرفة أنماط التنقل الحالية التي يقوم بها الأفراد: ما هي وجهة تنقلهم، وما دوافع التنقل لديهم، وبأي وسائل نقل، وكذلك معرفة كيف تتفاوت أنماط التنقل بين مختلف أنواع الأسر، مشيرة إلى أنه من المتوقع ازدياد عدد سكان مدينة أبوظبي بشكل كبير، الأمر الذي يتطلب تطوير شبكة النقل بشكل أفضل بهدف ضمان الاستثمارات على المدى البعيد، وكذلك القدرة على المنافسة اقتصادياً والارتقاء بجودة البيئة لمصلحة جميع المقيمين في الإمارة.

وأشارت الدائرة إلى أنه سيتم استخدام هذه المعلومات لتحديث نموذج النقل الاستراتيجي الرسمي لإمارة أبوظبي، وسيستخدم هذا النموذج في توقع الطلب على النقل في المستقبل، وفي تحديد الاستثمارات الجديدة المطلوبة لتلبية هذه الاحتياجات، وخلال هذه المرحلة فإننا نطلب تزويدنا بالمعلومات الواقعية المتعلقة بالرحلات التي يقوم بها الأفراد حالياً، ومعرفة وسائل النقل التي يستخدمونها.

ويشمل الاستبيان مقابلات مع مستخدمي الحافلات في مدينة أبوظبي، وسيتم كذلك الطلب من عينة من سائقي سيارات الأجرة تعبئة سجل كامل بجميع الرحلات التي قاموا بها على مدار يوم واحد، وستجرى أيضاً مقابلات محدودة حول حركة الشحن، التي ستتم على جانب الطريق مع سائقي الشاحنات، بالقرب من ميناء زايد ومنطقة مصفح الصناعية على سبيل المثال، وأخيراً ستجرى مقابلات مع عينة من العمال المقيمين في مجمعات سكنهم.

وأكدت الدائرة أن الاستبيان سيراعي الخصوصية والثقافة السائدة بين المقيمين، ولن تتسبب هذه الاستبيانات في أي إزعاج لنشاطات الناس اليومية، وستحظى جميع المعلومات التي سيتم جمعها بالسرية التامة وسيتم استخدامها فقط لأغراض التخطيط في مجال النقل، وسيتم أيضاً تحليل المعلومات على الصعيد الإجمالي، ولن يتم الاحتفاظ بالمعلومات المتعلقة بأفراد الأسر، كذلك لن يتم تبادل المعلومات المتعلقة بالأفراد مع أي دوائر حكومية أخرى.

وقالت الدائرة، إنه وبهدف المحافظة والسرية لبيانات العينات، فإنه سيتم تخزين جميع البيانات كرموز رقمية وليس كأسماء وعناوين، ولأغراض الدراسة والتحليل سيتم جمع البيانات ضمن فئات الأسر، حيث سيحسب الناتج على أساس عدد الرحلات بالنسبة للأسرة ككل وليس بالنسبة للفرد وحده، وتضمن دائرة النقل عدم استخدام هذه البيانات لأي أهداف أخرى غير تخطيط النقل، ولن يتم تبادل المعلومات مع أي دائرة حكومية.

يشار إلى أن آخر استبيان قامت به الدائرة في مدينة أبوظبي كان في عام 2009 عند تطوير نموذج النقل الاستراتيجي (STEAM) لأول مرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض