• الثلاثاء 30 ذي القعدة 1438هـ - 22 أغسطس 2017م

بلان ولوف يتفقان على عدم الحديث طويلاً عن النتيجة

«الديوك» تصيح في وجه الألمان بهدفي جيرو ومالودا على ملعب بريمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 مارس 2012

بريمن (د ب أ) - اتفق المدرب الفرنسي لوران بلان ونظيره الألماني يواخيم لوف عقب فوز الديوك الفرنسية على الماكينات الألمانية 2 - 1 في المباراة الودية الدولية التي جمعت البلدين أمس الأول في بريمن، أن النتيجة ليست مدلولا قوياً على مجريات سير اللقاء.

أحرز منتخب “الديوك” الهدفين بواقع واحد في كل شوط، عن طريق مهاجم مونبلييه أوليفر جيرو في الدقيقة 21 وفلوران مالودا جناح تشيلسي الإنجليزي في الدقيقة 59 قبل أن يقلص البرازيلي الأصل كاكاو النتيجة للمنتخب الألماني في الوقت بدل الضائع.

وتلعب ألمانيا في المجموعة الثانية لبطولة الأمم الأوروبية إلى جانب هولندا والدنمارك والبرتغال، في المقابل تلعب فرنسا في المجموعة الرابعة مع السويد وإنجلترا وأوكرانيا.

وجاء هذا الفوز أمام 38 ألف متفرج على استاد بريمن، ليرفع الفريق الفرنسي عدد المباريات المتتالية التي تمضي عليه دون هزيمة إلى 18، وحافظ المنتخب الفرنسي على مسيرته الخالية من الهزائم منذ سبتمبر 2010 في الوقت الذي تعرض فيه المنتخب الألماني، أحد أبرز المرشحين للقب يورو 2012، لأول هزيمة له منذ مارس من العام الماضي.

وقال بلان، الذي تولى تدريب المنتخب الفرنسي في أعقاب خيبة الأمل التي لحقت بالفريق خلال كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا “من المهم الفوز في مباراة مثل هذه قبل بطولة مثل يورو 2012، ولكن مايزل هناك وقت طويل قبل الذهاب “يورو”، وأضاف “إنها واحدة من أفضل مبارياتنا، ولكننا لعبنا مباريات أفضل، أعتقد أننا ظهرنا بشكل جيد في الشوط الأول، وأنا سعيد بأننا حافظنا على ثباتنا ولعبنا بشكل أفضل في الشوط الثاني”.

وحذر بلان من أن نتائج المباريات الودية لا يتم الاعتماد عليها كثيراً “مايزال هناك الكثير من العمل علينا فعله بالنسبة لنا، من أجل اللعب بشكل جيد والفوز في المباريات الرسمية”.

ومن جانبه اعترف لوف بأنه يشعر بخيبة أمل من جراء النتيجة، ولكنه أشار أنه راض عن الطريقة التي لعب بها فريقه في الشوط الثاني، وأكد “سنحت لنا الكثير من الفرص، وتسجيل هدف كان سيصبح جيدا بالنسبة لنا، وبمرور الوقت أصبح المنتخب الفرنسي هو الأفضل، وفي الشوط الثاني كانوا أكثر منا قوة”.

وأشار “بمجرد أن أصبحت النتيجة 2 صفر، لم يكن هناك سبيل للعودة. وفرنسا استحقت الفوز”. وأوضح “رغم ذلك فإن الخطط والهيكل الخاص بيورو 2012 كما هو، وهذه المباراة لا تصنع فارقا هائلا”.

وشدد “لدينا أسس صلبة وخلال العديد من المباريات الجيدة دفعنا مستوى الطموح، عندما تبدأ اليورو في وقت لاحق من العام الجاري فإن جميع اللاعبين سيقدمون أفضل مستوى لهم،ولا يصنع الفارق الكبير ما يحدث في أذار “مارس”.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا