• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

بمشاركة 140 بحاراً

سباق أبوظبي للشراعية 22 قدماً في ضيافة الكورنيش اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 مارس 2012

مصطفى الديب (أبوظبي) - ينطلق في الثالثة عصر اليوم سباق أبوظبي للمحامل الشراعية فئة 22 قدما، الذي ينظمه نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، بمشاركة 35 محملا على متنهم حوالي 140 بحاراً من الشباب.

وحددت اللجنة المنظمة عدد البحارة بأربعة، ثلاثة منهم من الشباب تحت سن 15 عاما، وواحدا فقط فوق سن الثامنة عشرة، بهدف التعامل مع المواقف الصعبة، وإرشاد البحارة الصغار إلى كيفية التعامل مع مجريات السباق.

كما حددت اللجنة المنظمة نقطة الانطلاق من أمام فندق شيراتون على كورنيش العاصمة، على أن تكون نقطة النهاية عند مقر النادي نفسه، وقدرت مسافة السباق بحوالي سبعة كيلومترات.

وينطلق سباق اليوم بشروط محددة من قبل اللجنة المنظمة حيث طلبت من المتسابقين ضرورة أن يكون شراع المحامل بلون علم الدولة، تماشيا مع سياسة النادي في تعميق السباقات التراثية المرتبطة بتاريخ الدولة، لاسيما وأن مثل هذه الرياضات البحرية تمثل إرثا للآباء والأجداد.

ويعد سباق المحامل الشراعية فئة 22 قدماً بوابة الدخول لعالم السباقات الكبرى فئة 43 قدماً و60 قدماً، حيث من المفترض أن يمر البحار بتجربة خوض هذا السباق ليتمكن من المنافسة في المحافل الأخرى التي تعتبر الأصعب. ورصد نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت 210 ألف درهم جوائز تحفيزية لأصحاب المراكز من الأول وحتى الثلاثين، بهدف تحفيز الشباب للمشاركة في مثل هذه السباقات تمهيدا لانتقالهم لمنافسات 43 قدماً، ومن ثم 60 قدماً، ويحصل صاحب المركز الأول على جائزة مالية بقيمة 15 ألف درهم فيما ينال الوصيف عشرة آلاف درهم، وصاحب المركز الثالث ثمانية آلاف درهم. من جانبه، أكد ماجد المهيري المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت أن إقامة مثل هذه الفعاليات من شأنها أن تساهم في نشر الرياضات البحرية، والمحافظة عليها، كما تم تحفيز الجميع نحو الإقدام على المشاركة فيها، وقال: “من دون شك سباق المحامل الشراعية فئة 22 قدماً يعد أهم المراحل التي يمر بها البحار بشكل عام، ولدينا استراتيجية محددة هدفها الأساسي تحفيز الشباب على الدخول للسباقات البحرية، ومن ضمنها إقامة هذا السباق بشكل دوري بما يتناسب مع الرؤية التي تم وضعها مسبقا”.

وأضاف: “لقد أقيم هذا الحدث من قبل أكثر من مرة آخرها على هامش مهرجان أبوظبي للتجديف والشراع، أثناء استضافة العاصمة لفعاليات سباق فولفو للمحيطات، وحقق نجاحا كبيرا، الأمر الذي جعل الجميع يتفاءل بمستقبل شبابنا في مثل هذه الفعاليات”.

وأسرد قائلا: اعتقد ان مشاركة حوالي 140 بحارا في سباق للشباب يعد خير دليل على النجاح الكبير الذي حققه النادي من خلال تنظيمه لمثل هذا الأحداث، لقد سبق تنظيم سباقات عديدة من بينها تحدي المحامل الشراعية فئة 60 قدما الذي من المنتظر أن يتم ختام موسمه بعد حوالي أسبوع من الآن، ومن المؤكد أن الجولتين الماضيتين من هذا الحدث حققتا المطلوب حيث شهدتا مشاركة فعالة من أبناء الوطن من مختلف الإمارات وهو الهدف الرئيسي الذي نسعى إلى تحقيقه على الدوام”. وأشاد المهيري بالدعم الدائم الذي يجده النادي من قبل الجميع، خاصة مجلس أبوظبي الرياضي برئاسة سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، حيث أكد أن المجلس قدم كل ما يلزم النادي في جميع الأحداث التي نظمها منذ ان تم افتتاحه، من دعم لوجستي ومادي، على كافة الأصعدة وهو الشيء الذي ساهم بدور كبير في المضي بنجاح نحو الوصول للأهداف المرجوة.

ووجه المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت الدعوة للجماهير لحضور فعاليات السباق خاصة وأن وجود الجماهير يساعد كثيرا على نجاح الحدث، ويزيد من الإثارة والحماس لدى المتسابقين على متن المحامل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا