• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

انطلاق الفعاليات برعاية حمدان بن محمد وبمشاركة محلية ودولية

الملتقى العاشر بدبي يناقش مستقبل التطبيقات الذكية الشرطية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 مارس 2015

تحرير الأمير (دبي)

تحرير الأمير (دبي)

بدأت أمس فعاليات الملتقي الدولي العاشر لأفضل التطبيقات الشرطية، الذي تنظمه الإدارة العامة للجودة الشاملة في شرطة دبي تحت شعار (الإبداع في العمل الشرطي)، تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، بحضور الفريق سيف عبد الله الشعفار، وكيل وزارة الداخلية، ومعالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، واللواء خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، ومساعدي القائد العام لشرطة دبي، وذلك في فندق انتركونتنينتال في الفيستيفال سيتي بمشاركة محلية ودولية. وكشفت شرطة دبي خلال الملتقى أن إيراداتها خلال العام الماضي بلغت 179,147,1 مليون، بينما بلغ عدد زوار الموقع الرسمي لشرطة دبي 35 مليون زائر، وبلغ عدد قنوات التواصل مع شرطة دبي 35 قناة، وعدد الخدمات الإلكترونية 57 خدمة إلكترونية على موقع شرطة دبي، أما عدد المعاملات الإلكترونية التي أنجرت 115,548 معاملة على موقع شرطة دبي، وبلغ عدد التطبيقات الذكية لخدمات شرطة دبي 79 تطبيقاً، وبلغ عدد المعاملات الإلكترونية 194,873، وبلغ عدد تحميلات تطبيقات شرطة دبي على الهواتف الذكية الاندرويد 282,976 وعلى الابل IOS 385,561، وبلغ عدد زوار النسخة الهاتفية من الموقع الرسمي 1,638,744.

وقال اللواء خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة إن التطور التكنولوجي الهائل ووسائل الاتصال الحديثة، يزيد من الأعباء الأمنية على الأجهزة الشرطية ما يفرض علينا بشكل ملح الالتزام بالعمل المشترك لإيجاد البدائل والحلول المناسبة التي تسهم في دعم وتطوير الجهود الأمنية في دوائرنا الشرطية، وأكد المزينة أن شرطة دبي تؤمن بثقافة التبادل المعرفي وتبادل الأفكار، والمشاركة مع الآخر، إذ إن النجاح مقرون بالمشاركة والجهد الجماعي.

وأكد المزينة أنه لا يوجد أي جهاز شرطي في العالم قادر على أداء مهامه بمفرده على الوجه الأكمل، بعيداً عن التعاون الدولي الثنائي والجماعي مع الأجهزة الأخرى، وذلك من أجل قيم العدل والإنصاف، ومن أجل حماية الحقوق والحريات، ومن أجل ترسيخ القيم الإنسانية السامية، ومن أجل الوقوف في وجه العابثين بأمن العالم، وخاصة أولئك الذين امتهنوا جرائم الإرهاب المادي والفكري والمعنوي، دعونا نلزم أنفسنا بأن نكون أكثر تعاونا، وأكثر اتصالا وأكثر تعلما.

واستهل جلسات اليوم الأول للملتقى العقيد خالد ناصر الرزوقي، مدير الإدارة العامة للخدمات الذكية بشرطة دبي، بورقة عمل بعنوان (شرطة المستقبل) تناول فيها التحول من الحكومة الإلكترونية إلى الحكومة الذكية، وتحدث عن مراحل التطور والتحول في شرطة دبي التي مرت بثلاث مراحل، المرحلة الأولى منذ عام 1997 إلى 2010، شملت أجهزة الدفع النقدي، السحب الإلكتروني، نظام التعريف الصوتي، والرسائل النصية، الدفع الإلكتروني، الموقع الرسمي، وشاشات اللمس (كيوسك)، أما المرحلة الحالية منذ عام 2011 إلى 2013 فتشمل الأجهزة اللوحية، النسخة الهاتفية، الأجهزة الذكية، الهواتف الذكية، وقنوات التواصل الاجتماعي (تويتر، فيسبوك، جوجل بلاس.... إلخ)، أما مرحلة المستقبل من 2014 إلى 2021 فتشمل النظارة الذكية، الأجهزة الذكية، الساعة الذكية، نظارة اوكلس، الدوريات الذكية، شاشات الخدمة الذاتية، الضابط الذكي، ومايكروسوفت هولولينس. واضاف الرزوقي هنالك العديد من البرامج والمشاريع الذكية المطبقة التي يستخدمها موظفو شرطة دبي مثل مشروع الشاشة التفاعلية الذي يقوم بربط جميع الأنظمة في القوة (جنائية، مرورية، إدارية، خدماتية... إلخ) لاستخراج البيانات وتحليلها، بالإضافة إلى إصدار التقارير والإحصائيات الفورية، والدورية الذكية التي تقوم بتصوير المخالفين والمتجاوزين للسرعة القانونية من داخل الدورية، وتخطيط الحوادث والتدقيق على بصمات المشبوهين من خلال قارئ بطاقات الهوية وعرض صور المطلوبين، الحضور الذكي، وهو نظام ذكي يوفر للموظفين تسجيل الحضور والانصراف الإلكتروني عن طريق الدخول علي البرنامج في الأجهزة الذكية، الأجهزة اللوحية إلى تستخدم في مقابلات التوظيف الذكية، وهي تطبيق ذكي لاختبار المتقدمين على الوظائف الشاغرة في شرطة دبي.

وعلى هامش الملتقى الدولي العاشر لأفضل التطبيقات الشرطية، وقعت القيادة العامة لشرطة دبي ثلاث مذكرات تفاهم مع كل من البلاديوم، وجمعية فنلندا للجودة، وشرطة هونج كونج.

35 قناة للتواصل الإلكتروني

أوضح العقيد خالد الرزوقي، مدير الإدارة العامة للخدمات الذكية بشرطة دبي، أن هنالك 35 قناة للتواصل الإلكتروني والذكي، وتشمل قنوات الاتصال بالمتعاملين (الداخليين والخارجيين) والمتعاملين من القطاعات الحكومية والخاصة، وقنوات التسويق الرقمي الإلكتروني، وقنوات الدفع الإلكترونية الذكية، بالإضافة إلى مبادرة «كن أذكى»، وهي خدمة تمكن المتعاملين من إنجاز معاملاتهم الخاصة بالشرطة بصورة أسرع وأسهل، تمكن جميع أفراد المجتمع الاستفادة من الخدمات عبر الهواتف الذكية بدلاً من زيارة مراكز الشرطة، وتمكن الضباط من إنجاز عملهم بوقت أسرع مما يزيد من الأداء، ويخفض تعيين موظفين يقومون بإنجاز المعاملات يدوياً، كما أن خدمات مركز شرطة دبي الذكي المتاحة في التطبيق، رفعت من أداء كثير من الخدمات الذكية بشكل آلي متكامل، وقللت من حاجة التفاعل البشري، حيث يتم ذلك بشكل آلي في النظام خلال 10 دقائق فقط كأقصى حد لإنجاز المعاملات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض