• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

وصف الفوز على لبنان بالمهم للجهاز الفني واللاعبين

عبدالله مسفر: وضعت المنتخب الأول على الطريق الصحيح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 مارس 2012

محمد سيد أحمد (أبوظبي) ـ أوفى المنتخب الأول لكرة القدم، بالوعد الذي قطعه لاعبوه وجهازاه الفني والإداري، قبل لقاء لبنان أمس الأول، وحققوا فوزاً معنوياً، سوف يكون له انعكاساته الجيدة على مستقبل “الأبيض”، الذي تعتبر عناصره الحالية التي اكتسحت لبنان 4 ـ 2 في ختام مباريات المرحلة الثالثة، من تصفيات آسيا لبطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل، باستاد آل نهيان، نواة لمستقبل واعد يبشر بواقع مختلف يلبي التطلعات، ويحقق الأحلام والطموحات المنتظرة.

ورغم أن الفوز هو الأول للمنتخب، ويأتي بعد خسارته للقاءات الخمسة الماضية، إلا أنه أكد أن مرحلة التغيير التي بدأها الدكتور عبد الله مسفر، بعد أن تسلم المهمة في ظروف صعبة، خلفاً للمدرب السلوفيني كاتانيتش الذي يتحمل جانباً كبيراً من خروج المنتخب، في هذه المرحلة من التصفيات، بدأت تؤتي ثمارها، فقط يجب الاستمرار على هذا النهج، وتوفير الظروف الجيدة لهذه المجموعة من اللاعبين، سواء من حيث اختيار جهاز فني متميز، يستطيع مواصلة البناء، وتوفير ظروف العمل المناسبة بالاستفادة من أخطاء المرحلة الماضية، وقبل كل ذلك تحديد الأهداف، ووضع استراتيجية واضحة المعالم لتحقيق الأهداف.

وكان المشهد متميزاً أمس الأول على أرضية الملعب، على العكس تماماً في مدرجات الملعب، حيث كان حضور جمهور منتخبنا دون أدنى التوقعات، وهو ما جعل الصورة مختلفة، في ظل تواجد نحو 10 ألف مشجع لبناني، مقابل العشرات من أنصار “الأبيض”، وهذه جزئية مهمة يجب الوقوف عندها كثيراً، والتعامل معها بوعي، سواء من القائمين على اللعبة أو الجمهور نفسه، لأن المنتخب عندما يلعب باسم الوطن في أي ظرف، يجب أن يجد الدعم والمساندة، بغض النظر عن تأهله من عدمه، لأنه في الأول والأخير، يمثل العنوان الأول لكرة القدم في الدولة، والممثل المهم لها، لذلك يجب أن يجد الدعم من جمهوره، حتى وإن ودع التصفيات منذ وقت مبكر، وأصبح خارج إطار المنافسة، وهذا واقع لم تصنعه المجموعة التي شاركت في لقاء أمس الأول، بقدر ما هو تراكم لسياسة مدرب دفع “الأبيض” ثمن أخطائه، وتم تغييره في الوقت الضائع.

ومن الناحية الفنية ورغم الفوز برباعية، إلا أن المباراة كشفت أن المنتخب ما زال يحتاج إلى مزيد من العمل، حتى يتاح للاعبيه الوصول إلى مرحلة جيدة من الانسجام، وبعد غلق صفحة تصفيات المونديال هناك فسحة من الوقت تتيح التحضير الجيد لهذا المنتخب، خاصة بعد عودة المصابين، ولاعبي المنتخب الأولمبي، حتى يكون التجهيز للاستحقاقات المقبلة في ظروف أفضل.

وقال عبد الله مسفر عقب المباراة قال: نستحق الفوز لأننا هيئنا أنفسنا للمباراة بشكل جيد، ورغم أن الفوز لا يعني شيئاً للبعض، لكنه يعني الكثير للاعبين، خاصة أنه أنهى “عقدة الصفر” التي لازمت المنتخب في التصفيات، وأعتقد أن الفوز نجاح لنا جميعاً لاعبين وجهازين فني وإداري والاتحاد الذي أتمنى أن يحافظ على القائمة من اللاعبين والتي افتقدنا منها 15 لاعباً في لقاء لبنان، حيث يوجد 3 لاعبين موقوفين و5 مصابين، بالإضافة إلى اللاعبين المتواجدين مع المنتخب الأولمبي.

وأضاف: مهمتي مع المنتخب انتهت عملياً، بهذا الفوز الذي جاء بعد أن لازمنا سوء الطالع في مباراتي كوريا الجنوبية والكويت واللتين شهدتا تسجيلنا هدفين في مرمانا، وأعود وأقول إننا كنا نستحق الفوز على لبنان الذي أتقدم له بالتهنئة على التأهل إلى المرحلة الرابعة، وأتمنى له التوفيق في إكمال مسيرته بنجاح. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا