• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

وفاة نائب الرئيس الأفغاني وإعلان الحداد 3 أيام

20 قتيلاً بينهم 8 مسلحين من «طالبان» في أفغانستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 مارس 2014

كابول (وكالات) - قتل 20 شخصا في أعمال عنف جديدة في أفغانستان بينهم، 8 مسلحين من حركة طالبان، في عمليات مشتركة نفّذتها القوات الأفغانية، وقوات المساعدة الدولية (إيساف) بمناطق مختلفة من البلاد. وقالت وزارة الداخلية الأفغانية في بيان إن قواتها نفّذت مع قوات (إيساف) عدة عمليات مشتركة بمناطق مختلفة من البلاد، وقتلت 8 مسلحين من طالبان، واعتقلت 6 آخرين. وأضاف البيان أن هذه العمليات نُفّذت بولايات كونار، وقندز، وقندهار، وزابول، وهلمند، وغزني، وضُبطت خلالها كمية من الأسلحة الثقيلة والخفيفة. ولم تتحدث الوزارة في بيانها عن خسائر في صفوف القوى الأمنية. وقتل 9 مدنيين، وأصيب 8 آخرون بجروح، في انفجارين منفصلين امس في ولاية هلمند بجنوب أفغانستان. وقال المتحدث باسم حاكم الولاية، عمر زواك، لوكالة أنباء (باجهوك) الأفغانية، إن عبوة ناسفة مزروعة إلى جانب الطريق بين مقاطعتي، موسى قلعة، ونوزاد، انفجرت ما أدى إلى مقتل 3 نساء وطفلين ورجلين، وإصابة 4 نساء و4 رجال بجروح، من أسرة واحدة.

وفي حادثة منفصلة، قتل شخصان بانفجار في مقاطعة كاجاكي بالولاية. ونقلت الوكالة عن المتحدث باسم الشرطة، العقيد عبد الأحد شوبان، قوله إن موظفين اثنين من شركة بريشنا أفغانستان قتلا بانفجار.

ولم تحدد طبيعة الانفجار الذي لم تعلن أية جهة مسؤوليتها عنه. الى ذلك، أعلن مسؤول أن مسلحي طالبان قتلوا ثلاثة معلمين وخطفوا آخر غربي أفغانستان.

وقال عبد الحي خطيبي، المتحدث باسم حاكم إقليم غور:» المعلمون كانوا عائدين إلى منازلهم بمقاطعة تايوارا امس الأول بعد حضور حلقة دراسية في تشغشران عاصمة الإقليم». وقال خطيبي لوكالة الأنباء الألمانية «تربص مسلحون من طالبان للمعلمين على الأرجح في مقاطعة شاهراك وخطفوهم». وأضاف «قتل المسلحون ثلاثة من المعلمين على الفور واقتادوا الرابع إلى مكان مجهول».

من جانب آخر، أعلنت الرئاسة الأفغانية وفاة نائب الرئيس الأفغاني محمد قاسم فهمي زعيم الحرب السابق الذي كان يتمتع بنفوذ كبير، لأسباب طبيعية امس بعد حياة مليئة بالأحداث عكست الأحداث التي شهدتها البلاد في الفترة الأخيرة. وكان فهيم، احد زعماء الأقلية الطاجيكية، نائبا أولا للرئيس حميد كرزاي .

واتهم فهيم (56 عاما) بانه زعيم حرب عرف بقسوته وشراسته، وكان يتزعم ميليشيا خاصة به، إلا انه حصل كذلك على الدعم الاميركي عقب سقوط نظام طالبان في 2011 ومحاولة البلاد الوقوف على قدميها.

وجاء في بيان للرئاسة الأفغانية انه «بكثير من الحزن، ننعى المارشال محمد قاسم فهيم النائب الأول للرئيس الأفغاني الذي توفي بسبب المرض». وقال البيان إن الرئيس كرزاي اعرب عن تعازيه الحارة «للخسارة التي لا يمكن أن تعوض، لشخص وطني ومجاهد عظيم». واعلن الحداد في البلاد لمدة ثلاثة ايام تبدأ اليوم الاثنين، حيث ستنكس الأعلام الوطنية في جميع انحاء البلاد.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا