• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مواجهات بين أنصار موسكو ومؤيدي كييف

موسكو تعرض الحوار وواشنطن تحذر من ضم القرم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 مارس 2014

عواصم (وكالات) - طغى التدخل الروسي بـشبه جزيرة القرم على مجريات الأحداث في الأزمة الأوكرانية، حيث حذرت الولايات المتحدة روسيا من أن ضم القرم يعني انتهاء الجهود الدبلوماسية، بينما أبدت موسكو استعدادها للتفاوض مع السلطات الأوكرانية الجديدة. وجاء التحذير الأميركي أثناء اتصال هاتفي أجراه وزير الخارجية الأميركي جون كيري مع نظيره الروسي سيرجي لافروف.

وأوضح مسؤول في الخارجية الأميركية أن كيري دعا لافروف إلى ممارسة أعلى درجات ضبط النفس، وأبلغه أن «استمرار التصعيد العسكري والاستفزاز في القرم أو في سواها من المناطق الأوكرانية وكذلك الإجراءات الروسية الرامية إلى ضم القرم، من شأنها أن تغلق الباب أمام الدبلوماسية».

وأضاف المسؤول الأميركي في بريد إلكتروني مقتضب تلقته وكالة فرانس برس أن كيري طالب لافروف بأن تمارس روسيا «أعلى درجات ضبط النفس»، مؤكدا له «جاهزية الولايات المتحدة للعمل مع شركائها وحلفائها في سبيل تسهيل إجراء حوار مباشر بين أوكرانيا وروسيا». وبحسب المصدر نفسه فقد اتفق الوزيران على التحاور مجددا في الأيام المقبلة.

وكانت وزارة الخارجية الروسية أعلنت في وقت سابق أن لافروف وجون كيري ناقشا عبر الهاتف الوضع في أوكرانيا. وجاء في بيان مقتضب للخارجية الروسية أن الاتصال تم بمبادرة من كيري واتفق المسؤولان «على متابعة اتصالاتهما المكثفة لإفساح المجال أمام التوصل إلى تسوية للأزمة الأوكرانية».

بدوره، عبر الرئيس الأميركي باراك أوباما وقادة أوروبيون تباحث معهم هاتفيا بشأن الوضع في أوكرانيا مجددا عن «قلقهم الشديد إزاء الانتهاك الواضح للقانون الدولي من قبل روسيا».

من جهتها، قالت الرئاسة الفرنسية -في بيان صادر عقب اتصال هاتفي بين الرئيس فرانسوا هولاند وأوباما- إن فرنسا والولايات المتحدة تنويان اتخاذ إجراءات جديدة ضد روسيا في حال عدم تحقيق تقدم باتجاه إيجاد تسوية في أوكرانيا. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا