• الثلاثاء 03 شوال 1438هـ - 27 يونيو 2017م

38 قتيلاً بتفجير منازل وتدمير مقر اتصالات ومخزن أسلحة للتنظيم الإرهابي

«داعش» العراق يتقلص وأميركا تتعهد البقاء بعد الموصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 أبريل 2017

سرمد الطويل (بغداد)

بات تنظيم داعش الإرهابي يسيطر على اقل من سبعة في المئة من أصل أربعين في المئة سيطر عليها في العراق خلال العام 2014، حسبما أعلن مسؤول عسكري رفيع. وقال العميد يحيى رسول المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة في مؤتمر صحفي في بغداد أن «المساحة المسيطر عليها من داعش لغاية 31 مارس 2017 تبلغ 6.8 في المئة من مساحة العراق» بعدما كانت «تبلغ 108 آلاف و405 كيلومترات مربعة، تمثل 40 في المئة من مساحة العراق، بعد تمدده في العاشر من حزيران 2014».

وتعهد الكولونيل جون دوريان المتحدث باسم قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة خلال المؤتمر الصحفي نفسه امس، عدم التخلي عن العراق بعد استعادة الموصل. وقال «بعد استكمال المهمة، ستبقى قوات التحالف هنا لدعم شركائنا العراقيين في قضائهم على تنظيم «داعش» في كل زاوية من زوايا العراق». وأوضح دوريان «كل ضربة ننفذها، نستخدم فيها قنابل موجهة بدقة، وتتم بالتنسيق المباشر مع القوات العراقية». وتابع «نحن حذرون، ولا نستهدف بأي وجه من الوجوه المدنيين».

وحتى عند استهداف مقاتلي التنظيم مباشرة، فالواقع انهم يتمركزون في مواقع آهلة بالسكان، وهو ما قد يؤدي إلى سقوط ضحايا مدنيين ويصبحون ضحايا للعمليات الحربية بشكل سهل.

في تطور آخر، أفادت مصادر أمنية عراقية بأن نحو 38 مدنيا عراقيا قتلوا جراء انفجار منازل مفخخة تخضع لسيطرة داعش وسط مدينة الموصل.

وقال الرائد عبدالله عبد الملك من قيادة شرطة نينوى لوكالة الأنباء الألمانية، إن «عناصر داعش أقدمت على تفخيخ منطقة الكور القديمة خشية تقدم القوات العراقية وأن عددا منها انفجرت مما تسبب في مقتل نحو 38 شخصاً، بينهم أطفال ونساء وكبار سن وتدمير عدد من المنازل وإحراق عدد من السيارات». وأضاف أن جثث الضحايا مازالت تحت الأنقاض مع صعوبة إخماد النيران المندلعة.

وأكد الفريق رائد شاكر جودت قائد الشرطة الاتحادية، أن قوات من مغاوير الشرطة الاتحادية هاجمت امس 3 مقرات دفاعية لـ داعش قرب منارة الحدباء (جامع النوري الكبير ) غرب الموصل، واشتبكت مع عناصره بالأسلحة الخفيفة والقنابل اليدوية وقتلت 5 إرهابيين واستولت على أسلحة متنوعة، ونشرت قناصتها على سطوح المباني المستعادة.

وقالت خلية الإعلام الحربي التابعة لقيادة العمليات المشتركة العراقية، امس أن الطائرات العراقية شنت غارات على مواقع للتنظيم الإرهابي، ما أدى إلى إصابة تجمع لعناصره في محافظة نينوى على طريق (بغداد - الموصل )، ومقتل ما يقارب 10 إرهابيين وإعطاب الأسلحة والعتاد الذي كان بحوزتهم في حين لاذ آخرون بالفرار داخل قضاء الحضر.

وأضاف بيان للخلية أن الطيران العراقي دمر مخزنا للأسلحة ومقراً يعتبر مركزا مهما لاتصالات التنظيم الإرهابي إضافة إلى تدمير عجلتين مفخختين إحداهما مصفحة أثناء خروجها من معمل التفخيخ في قضاء الحضر (قرية عليبه)، وتدمير وقطع خط إمداد بالكامل في الساحل الأيمن للموصل مع قتل مفرزة تابعة لداعش. وكان الخط الذي يربط أحياء النجار وحي الرفاعي وحي 17 تموز يستخدمه التنظيم للتنقل ونقل التعزيزات، والعجلات المفخخة ما بين الأحياء.