• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«اندبندانت»: أثرياء يستغلون «جنسياً» سوريات لاجئات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 مارس 2014

لندن (يو بي أي) - ذكرت صحيفة «اندبندانت» البريطانية أمس، أن فتيات سوريات لاجئات فقدت أسرهم كل شيء، يتعرضن للاستغلال الجنسي على يد أثرياء عرب يتزوجون منهن ثم يتخلون عنهن بعد فترة قصيرة. وقالت الصحيفة، إن لاجئة سورية اسمها نوار، عمرها 17 عاماً وشقيقتها سوزا (16 عاماً)، تقيمان مع عائلتهما في الأردن، تزوجتا من رجلين ثريين يكبرانهما سناً بكثير بعد أن دفعا مهراً قدره 5000 دينار أردني، أي ما يعادل 4200 جنيه استرليني، لكل واحدة منهما، لكنهما اختفيا بعد 20 يوماً. وأشارت الصحيفة، إلى أن الزوجين أرسلا الشقيقتين إلى عائلتهما بعد 20 يوماً على زواجهما، وغادرا منذ ذلك الحين. وذكرت أن نوار نادمة على ما حدث، ولم تكن لديها أي فكرة بأن زوجها سيختفي بعد أن وعدها بمستقبل وردي، واعترفت بأنها قبلت الزواج لمساعدة عائلتها التي كانت تمر بظروف صعبة. ونسبت الصحيفة إلى، أميرة محمد، من مكتب مكافحة الاتجار بالبشر في منظمة الهجرة الدولية، قولها إن الزواج المبكر أو القسري أصبح استراتيجية لمواجهة الصعوبات الاقتصادية بالنسبة للكثير من العائلات الهاربة من الحرب في سوريا. وأضافت أميرة «نسمع الكثير من القصص عن سماسرة يأخذون الفتيات السوريات اللاجئات في الأردن لتزويجهن من رجال محليين أو من المنطقة لفترة قصيرة يمكن ألا تتجاوز 24 ساعة، لإعطاء غطاء قانوني فقط لاستغلالهن جنسياً، وهذه الممارسة تعد انتهاكاً لحقوق الإنسان».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا