• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م
  11:25    عبدالله بن زايد: الإمارات تقوم بدور فاعل في محيطها.. ومنطقتنا لاتزال تعاني من الإرهاب المدفوع من أنظمة تريد الهيمنة        11:26     عبدالله بن زايد: نحتاج لحلول سياسية للأزمات التي تعاني منها المنطقة.. وإدارة الأزمات ليست حلا وإنما نحتاج للتصدي إلى التدخلات في الشأن العربي        11:26    عبدالله بن زايد: الإمارات ترى أن قمة الرياض تاريخية والإمارات قررت مع السعودية ومصر والبحرين اتخاذ هذا الموقف من قطر لدفعها إلى تغيير سلوكه        11:27     عبدالله بن زايد: يجب التصدي لكل من يروج ويمول الإرهاب وعدم التسامح مع كل من يروج الإرهاب بين الأبرياء         11:28     عبدالله بن زايد: يؤسفنا ما تقوم به بعض الدول من توفير منصات إعلامية تروج للعنف والإرهاب.. وإيران تقوم بدعم الجماعات الإرهابية في المنطقة        11:29     عبدالله بن زايد: إيران تستغل ظروف المنطقة لزرع الفتنة وبالرغم من مرور عامين على الاتفاق النووي لايوجد مؤشر على تغيير سلوك طهران         11:29     عبدالله بن زايد: يجب على الأمم المتحدة أن تقوم بدورها لدعم اللاجئين ونحن ندين ما يجري لأقلية الروهينغا في ميانمار        11:30     عبدالله بن زايد : ندين ما يقوم به الحوثيون في اليمن والإمارات ستستمر في دورها الفاعل ضمن التحالف العربي لمساعدة الشعب اليمني         11:31    عبد الله بن زايد: حرصنا على توفير بيئة آمنة تُمكن النساء والشباب من تحقيق تطلعاتهم والمشاركة في تطوير دولتهم فأصبحنا نموذجاً يشع أمل للأجيال    

انتهاء محنة راهبات معلولا بعد 3 أشهر من الاختطاف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 مارس 2014

عواصم (وكالات) - أفاد مصدر أمني لبناني بأن 12 راهبة أرثوذكسية سورية ولبنانية احتجزن في سوريا لأكثر من 3 أشهر بعد إخراجهن بالقوة من ديرهن الواقع في الوسط التاريخي من مدينة معلولا المسيحية الأثرية بريف دمشق في ديسمبر الماضي، أطلق سراحهن في لبنان أمس وهن الآن في طريقهن إلى دمشق. من جهتها، أكدت مصادر كنسية إطلاق سراح الراهبات الـ12 اللاتي اختطفن على يد مسلحين متشددين من المعارضة السورية في ديسمبر الماضي. وكان المسلحون اقتادوا الراهبات إلى الشمال نحو يبرود، في عملية خطف أو سيطرة على دير مار تقلا الأرثوذكسي وسط مدينة معلولا، الذي كان تحت سيطرة الجيش النظامي، ووجدوا فيه 40 راهبة ويتيماً، بالإضافة إلى 3 نساء يعملن في الدير الذي كان يعنى بالأطفال اليتامى.

وتقع معلولا على بعد 55 كلم شمال دمشق وفيها عدد كبير من الكنائس، وغالبية سكانها من الأرثوذكس الذين يتكلمون الآرامية، لغة السيد المسيح عليه السلام. وفي وقت سابق أمس، أعلن المدير العام للأمن العام اللبناني اللواء عباس إبراهيم، أن قرار الإفراج عن راهبات دير معلولا اتخذ. وأبلغ إبراهيم الذي لعب دوراً في مساعي الافراج عن راهبات دير معلولا قناة «المنار» الناطقة بلسان «حزب الله» أن قرار الإفراج عن راهبات معلولا اتخذ والأمر يستغرق بعض الوقت بسبب عوائق لوجستية. ومنذ الخميس الماضي، فقد الاتصال بالراهبات المحتجزات بيد مجموعة مسلحة بمنطقة القلمون، حيث رجح مصدر مفاوض لإطلاق سراحهن، احتمال نقلهن إلى خارج مدينة يبرود التي تشهد معارك ضارية منذ 4 أسابيع. وقال مصدر أمني لبناني إن الراهبات نقلن من يبرود إلى مدينة عرسال اللبنانية منذ بضعة أيام. وكان الخاطفون تقدموا خلال فترة التفاوض بمطالب بينها الإفراج عن نساء سوريات معتقلات في سجون الأسد، وانسحاب قوات النظام من مواقع دينية مسيحية مثل صيدنايا، والحصول على مؤن لا سيما الخبز، إضافة إلى مطالب عسكرية تتعلق بمعركة يبرود.