• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

بمناسبة اليوم العالمي للدفاع المدني

تدريب 10 آلاف شخص على شروط الأمن والسلامة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 مارس 2015

أحمد مرسي (الشارقة)

أحمد مرسي (الشارقة)

دربت الإدارة العامة للدفاع المدني بالشارقة نحو 10 آلاف شخص من المدارس والجهات الحكومية والشركات الخاصة والمؤسسات خلال العام الماضي، على اشتراطات الوقاية والسلامة وكيفية التعامل مع الحرائق فور اندلاعها والسيطرة عليها منذ بدايتها لعدم تفاقمها. بحسب العميد عبدالله سعيد السويدي مدير الإدارة، الذي أكد في تصريحات بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للدفاع المدني والذي يقام هذا العام تحت شعار «الحد من المخاطر.. والتنمية المستدامة»، أن الإدارة تولي مسألة تدريب الأشخاص على التعامل مع الحرائق منذ بدايتها، حيزاً كبيراً من الاهتمام للتقليل من نسب حدوثها أو الأضرار والخسائر التي قد تنجم عنها حال تفاقمها.

وأضاف أن مدربين من قبل الإدارة حرصوا خلال الفترات الماضية على التواصل مع المدارس والجهات الحكومية والشركات الكبرى وألقوا محاضرات توعوية عملية ونظرية وباللغات العربية والإنجليزية والأردية، لتوعية المستهدفين بتلك الاشتراطات.

ولفت السويدي إلى أن الإدارة وضمن مساعيها التوعوية أيضاً، أطلقت الأشهر الماضية أول وحدة توعوية متنقلة تختص بتوعية الأهالي بشروط الأمن والسلامة في المنشآت الصناعية والمباني السكنية، وتشمل جميع شرائح المجتمع، وهي عبارة عن مركبة تضم مواد فيلمية حول شروط الأمن والسلامة والمخاطر التي قد تواجه الأهالي في المنازل والمصانع والحياة العامة، وتقدم لهم النصح والإرشاد لتلافي تعرضهم للحوادث المختلفة، بالإضافة إلى عدد من الكتيبات التوعوية والتثقيفية المختصة بحوادث الدفاع المدني واستخدام الأجهزة للتعامل مع الحرائق.

وأكد أن الوحدة المتنقلة تواجدت الفترات الماضية في غالبية الفاعليات الكبرى التي تشهد حضوراً جماهيريا كما تنقلت بين المؤسسات الحكومية، مشيراً إلى أن الإدارة لا تمانع في تنقل الوحدة لأي جهة تطلب ذلك.

وذكر مدير الإدارة العامة للدفاع المدني، أنه من اللافت للنظر أن هناك انخفاضاً واضحاً في هذه الفترة في نسب وأعداد الحرائق، بالمقارنة بالأعوام الماضية، وخاصة التي كانت تقع في المنطقة الصناعية، مرجعاً الأمر لزيادة الحملات التوعوية والتفتيشية التي تقوم بها الإدارة خلال الفترات الماضية والتي تركز خلالها على توقيع عقود الوقاية وكذلك الالتزام بشروط الأمن والسلامة في جميع المنشآت.

وتابع أن الأرقام التي سجلتها الإدارة في أعداد الحرائق تتراجع من عام لآخر، وهناك جهود كبيرة بذلت فيما يخص المناطق الصناعية حيث سجلت الإحصاءات انخفاضاً قدر بـ 50% بين عامي 2003 و2004 في تلك المناطق أعقبها انخفاض ملحوظ لتلك الحوادث لارتباط تلك المنشآت بعقود وقاية والحملات التفتيشية المستمرة التي تنظم من قبل فرق التفتيش بالإدارة.

وأوضح أن الشركات غير المجددة لتراخيصها تعتبر مخالفة للقرار الوزاري رقم 505 لسنة 2012 الذي أصدره الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، بإصدار اللائحة التنظيمية لقرار مجلس الوزراء رقم 24 لسنة 2012 في شأن تنظيم خدمات الدفاع المدني بالدولة. وأوضح أن الإدارة قطعت شوطاً كبيراً أيضاً فيما يتعلق بزمن استجابة لحوادث الحرائق التي تقع في الإمارة، حيث سجلت الإحصاءات من 5 إلى 6 دقائق كزمن الوصول، وهي نسبة تفوق الدولية والتي تقدر بـ 8 دقائق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض