• الأحد 04 شعبان 1438هـ - 30 أبريل 2017م
  08:52    البابا يدعو لوساطة لحل أزمة كوريا الشمالية وتجنب حرب مدمرة         08:53     إجلاء المزيد من مسلحي المعارضة وعائلاتهم من حي الوعر إلى إدلب         08:53    تحطم طائرة عسكرية في كوبا ومقتل ثمانية على متنها         09:08    مقتل خمسة في أعاصير في ولاية تكساس الأمريكية ورياح تجتاح القطاع الأوسط من البلاد    

فرنسي يعيش شهرين في صحراء عُمان للترويج لـ«العمل عن بعد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 أبريل 2017

مسقط (أ ف ب)

أنهى الفرنسي جوتييه تولوموند مغامرة استمرت شهرين في صحراء سلطنة عمان، حيث سار عشرات الكليومترات قبل أن يستقر في خيمة لأسابيع، بهدف الترويج لمفهوم العمل عن بعد عبر وسائط تكنولوجية، ومصادر طاقة بديلة في مناطق ذات طبيعة صعبة.

وقال تولوموند لوكالة فرانس برس على هامش مؤتمر صحفي في مسقط التي عاد إليها هذا الأسبوع في ختام مغامرته، «أردت نقل صورة حقيقية حول الإنسان والطبيعة، وكيف يمكنه أن يعيش وحيداً، ويواجه التحديات في إحدى البيئات الأكثر قساوة وصعوبة».

وأضاف أن تجربته كانت «فرصة لمعرفة كيف يمكن للإنسان أن يعمل وأن يتواصل وأن يستخدم تقنيات الاتصال الحديثة في أي مكان بالعالم، باستخدام طاقة صديقة للبيئة كالطاقة الشمسية».

وبدأت رحلة رجل الأعمال (58 عاماً) الذي يملك مؤسسة صحفية، في فبراير عندما توجه نحو الربع الخالي، حيث قطع مسافة أكثر من 100 كيلومتر على الإبل في أربعة أيام، قبل أن يسير في منطقة رمال الشرقية لنحو 100 كيلومتر إلى أن وصل إلى موقع التخييم. وعلى مدى أكثر من 40 يوماً، عاش تولوموند في خيمته وحيداً، وبحوزته جهاز كمبيوتر محمول، وهاتف يعمل عبر الأقمار الصناعية، وألواح طاقة شمسية، ومياه وتمر وأرز ومعلبات. وخصص المغامر جزءاً من برنامجه اليومي للعمل، حيث كان يدير عن بعد المؤسسة الصحافية التي يملكها وتصدر مجلتين. وقال «كنت أستهلك في اليوم الواحد ما بين 3 إلى 4 ليترات من المياه.. فقدت خلال تلك المدة نحو 8 كيلوجرامات»، مشيراً إلى أن درجات الحرارة بلغت في بعض الأحيان 60 درجة مئوية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا