• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الجامعة العربية تعرب مجدداً عن تضامنها مع ليبيا ولبنان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 مارس 2014

القاهرة (د ب أ) - أعرب مجلس جامعة الدول العربية، مجدداً، عن تضامنه مع ليبيا ومساندة جهودها في سبيل الحفاظ على سيادتها واستقلالها ومقاومة أي محاولة تستهدف النيل من استقرارها ووحدة أراضيها. وأكد المجلس دعمه لجهود الحكومة الليبية الهادفة إلى إعادة الإعمار والنهوض بعملية التنمية وبناء المؤسسات العسكرية والأمنية، داعياً المجالس والمنظمات العربية ذات العلاقة للتواصل مع الحكومة الليبية للتعرف إلى احتياجاتها وما تقدمه الجامعة في هذا المجال.

ودعا المجلس في قرار له حول الأوضاع في ليبيا إلى تعزيز التعاون بين أجهزة الأمن في الدول العربية مع أجهزة الأمن في ليبيا للتصدي للأعمال التخريبية التي تستهدف زعزعة الاستقرار في ليبيا ودول المنطقة.

وأبدى المجلس دعمه للمبادرات الإقليمية الرامية لتعزيز الأمن الإقليمي بين ليبيا ودول الجوار في مجالات ضبط الحدود ومكافحة أنشطة الجماعات الإرهابية وعصابات تجارة السلاح والمخدرات والهجرة غير الشرعية. ودعا المجلس إلى ضرورة تعاون الدول العربية مع ليبيا في سبيل تسهيل إجراءات تسليم المواطنين الليبيين الموجودين على أراضيها والمطلوبين للعدالة بتهم جنائية لمقاضاتهم أمام محاكم ليبية، بالإضافة إلى دعم حق استعادة الأموال المهربة للخارج، ومطالبة الدول المعنية لمساعدة الشعب الليبي في استعادة أمواله.

كما أبدى المجلس تضامنه مع لبنان وتوفير الدعم السياسي والاقتصادي له ولحكومته، بما يحفظ وحدته الوطنية وسيادته على كامل أراضيه، ودان انتهاكات إسرائيل للسيادة اللبنانية براً وبحراً وجواً. وأبدى المجلس دعمه لموقف الحكومة اللبنانية القاضي برفض التوطين والتمسك بحق العودة للفلسطينيين لديارهم، مؤكداً حرص الحكومة اللبنانية على احترام قرارات الشرعية الدولية وجلاء الحقيقة في قضية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه، بعيداً عن أي تسييس أو انتقام، بما لا ينعكس سلباً على استقرار لبنان وسلمه الأهلي. وأكد دعمه لجهود لبنان في متابعة قضية تغييب سماحه الإمام موسى الصدر ورفيقه الشيخ محمد يعقوب والصحفي عباس بدر الدين من أجل التوصل إلى تحريرهم، والعمل على مساءلة مسؤولي النظام الليبي السابق. ودان المجلس بشدة الأعمال والتحركات المسلحة والتفجيرات الإرهابية بأنواعها كافة التي ضربت لبنان مؤخراً في مناطق عدة من طرابلس إلى البقاع وبيروت وضاحيتها، واستهدفت بعض البعثات الدبلوماسية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا