• الأربعاء 27 شعبان 1438هـ - 24 مايو 2017م

3 طائرات مراقبة جديدة مع نهاية العام الجاري

انحسار «تلوث الكسارات» في الفجيرة وآليات تقنية لمراقبتها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 مايو 2016

السّيد حسن (الفجيرة)

تمكنت دائرة الموارد الطبيعية في حكومة الفجيرة، من القضاء على 80% من نسبة التلوث الصادرة عن قطاع الكسارات والمحاجر، بفعل تعاون جميع أصحاب الكسارات مع كل المبادرات التي تكافح التلوث، بالتعاون والتنسيق مع وزارة التغير المناخي والبيئة، بحسب المهندس علي قاسم مدير عام المؤسسة.

وقال قاسم لـ«الاتحاد» «تم تطبيق عدد من المبادرات التي جاءت بتوجيهات صاحب السمو حاكم الفجيرة، للقضاء على مشكلة التلوث البيئي في مواقع ومحيط الكسارات، لاسيما تلك المناطق السكنية التي يعيش فيها المواطنون، من عزب ومساكن وغيرها، وقمنا بإخلاء جميع المساكن الموجودة بالقرب من الكسارات والمحاجر أو في محيطها، وتعويض المواطنين عن بيوتهم وعزبهم بعد انتقالهم لمساكن جديدة، كما تم تطبيق قرار الحكومة بعدم إصدار تصاريح جديدة لأي كسارات، وجار تطبيق القرار بدقة شديدة».

وأوضح أن المؤسسة وضعت، بالتعاون مع وزارة التغير المناخي والبيئة، مخططاً محكماً للسيطرة على التلوث البيئي بكل أنواعه ودرجاته، وقامت بتركيب أكثر من 50 كاميرا في مواقع الكسارات الكبيرة، فيما يجري الإعداد لتركيب المزيد من الكاميرات خلال الأشهر القليلة القادمة في بقية المواقع.

وتابع: كما تم تشغيل طائرتي مراقبة تعملان بكفاءة عالية لرصد أي عمليات اختراق للبيئة في كسارات الفجيرة، وقد أسفرت عن رصد أكثر من 10 مخالفات تلوث كبيرة، وتم إغلاق بعض الكسارات وتوجيه إنذارات لأخرى، وتطبيق غرامات جديدة.

وأشار قاسم إلى أنّ المؤسسة تقوم في الوقت الحالي، بالتعاقد لشراء 3 طائرات مراقبة أخرى، لتكون كل المواقع تحت السيطرة بنسبة 100% مع نهاية العام الجاري، والتأكد من أن القطاع يطبق القوانين البيئية دون تقاعس أو مواربة.

وقال: كما تم تشغيل وحدة المراقبة عبر الأقمار الصناعية، وهي سيارات مجهزة بشكل دقيق بأجهزة كمبيوتر موصولة مباشرة مع الأقمار الصناعية، لمراقبة الكسارات، وافتتاح وحدة المراقبة المركزية في منطقة الحيل، تهدف إلى تلقي كافة المخالفات البيئية وغيرها لحظة بلحظة، ومن ثم إبلاغ فريق المفتشين لضبط المخالفين، وإخطار الشخص الذي أبلغ عن المخالفات بنتائج الجولات بشكل سريع وفوري.

وذكر المهندس قاسم أن المؤسسة وقعت خلال الفترة الأخيرة، اتفاقية مع مؤسسة اتصالات، تهدف إلى تركيب وحدات للألياف الاصطناعية لتمكين الطائرات والكاميرات من بث صور ذات جودة عالية، حيث سيتم تركيب هذه الوحدات الحديثة في قطاع مسافي وثوبان والسيجي والطويين وحبحب.

وأكد مدير عام مؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية، أن أسلوب العمل التقليدي قد انتهى العمل به في المؤسسة منذ فترة، ونحن الآن نعمل على تقنيات حديثة للغاية، سواء لكشف المخالفات البيئية والإدارية، أو العمل الداخلي الإداري والمحاسبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا