• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

مجلس الجامعة العربية يؤكد رفضه المطلق الاعتراف بيهودية إسرائيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 مارس 2014

القاهرة (وام) - أكد مجلس جامعة الدول العربية، دعمه للقيادة الفلسطينية في مسعاها لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، مشدداً على رفضه المطلق للاعتراف بإسرائيل دولة يهودية. وقال مجلس الجامعة، في اجتماعات دورته الحادية والأربعين بعد المائة على المستوى الوزاري التي بدأت أعمالها أمس بمقر الأمانة العامة للجامعة، إنه لن يكون هناك سلام دون اعتبار القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين، والتأكيد على أن القدس جزء لا يتجزأ من الأراضي الفلسطينية التي احتلت عام 67 وإقامة دولة فلسطين المستقلة على خط الرابع من يونيو حزيران عام 67 وعاصمتها القدس الشرقية، استناداً لما جاء في قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

وأكد المجلس في بيان له، في ختام مناقشات البند الخاص بالقضية الفلسطينية الذي يتضمن نقاطاً عدة، ضرورة انسحاب إسرائيل من كل الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة حتى خط الرابع من يونيو 67 طبقاً لقرار مجلس الأمن 242 لسنة 67، مشدداً على ضرورة أن ترتكز مفاوضات السلام على المرجعيات الأساسية المتمثلة في قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة ومبادرة السلام العربية لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي المحتلة عام 67، على أن تكون قضايا الحل النهائي لتسوية الصراع العربي الإسرائيلي هي الاستيطان والقدس واللاجئين والحدود والمياه والأسرى والأمن. ورفض المجلس كل السياسات الإسرائيلية الرامية إلى تهويد القدس، وطمس تاريخها الحضاري والإنساني والثقافي والديني، والتأكيد على أن جميع هذه الإجراءات باطلة ولاغية بموجب القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية. وجدد المجلس التأكيد على أن الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة غير شرعي وغير قانوني بموجب القانون الدولي، ورفض كل المحاولات لاعتبار المستوطنات الإسرائيلية وسياسات الاستيطان وجدار الفصل العنصري في الأراضي المحتلة أمراً واقعاً، ورفض كل المحاولات الإسرائيلية الرامية إلى تفتيت وحدة الأراضي الفلسطينية، وكل الإجراءات أحادية الجانب التي تتخذها إسرائيل.

وشدد المجلس في بيانه حول القضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي على ضرورة التوصل إلى حل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين استناداً إلى قرار الجمعية العامة 194 لسنة 48 ومبادرة السلام العربية لعام 2002 وإطلاق سراح جميع الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين والعرب من السجون الإسرائيلية، ورفع الحصار الإسرائيلي غير الشرعي عن قطاع غزة. واستمع المجلس إلى عرض من وزير خارجية دولة فلسطين رياض المالكي حول تطورات الأوضاع المتعلقة بالقضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا