• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الرئاسة اليمنية تتدخل لإنهاء اضطرابات الضالع ومجهولون يقتلون جندياً في حضرموت

18 قتيلاً باشتباكات «الحوثيين» و «الإصلاحيين» غرب صنعاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 مارس 2014

عقيل الحـلالي (صنعاء) - قتل 18 شخصاً على الأقل وأصيب آخرون باشتباكات اندلعت السبت واستمرت أمس بين مقاتلين «حوثيين» ومسلحين «إصلاحيين» في بلدة «همدان» غرب العاصمة اليمنية صنعاء. وذكرت مصادر قبلية متعددة لـ(الاتحاد) إن مسلحين من حزب «الإصلاح» الإسلامي السني على صلة بجماعة الإخوان المسلمين، اعترضوا مساء أمس الأول مقاتلين من جماعة «الحوثيين» أثناء مرروهم في منطقة «بيت غفر» واحدة من قرى قبيلة «همدان» المشهورة في شمال غرب العاصمة صنعاء، مشيرة إلى أن اشتباكات بالأسلحة الرشاشة المتوسطة اندلعت بين الطرفين، ما أدى إلى مقتل سبعة مسلحين، أربعة إصلاحيين وثلاثة حوثيين إضافة إلى سقوط عدد من الجرحى من الجانبين.

وأوضحت المصادر إن الاشتباكات بين الطرفين تجددت صباح أمس في قرية «بيت عفر» وامتدت إلى قرية «حاز» المجاورة لمنطقة «بيت المنقب» الواقعة على بعد 7 كم غرب صنعاء، لافتة إلى مقتل 11 مسلحا من رجال القبائل المنتمين لحزب «الإصلاح». وقال سكان محليون إن «الحوثيين» سيطروا على قرية «بيت غفر» واحتلوا منزل الزعيم القبلي والقيادي المحلي في حزب «الإصلاح» الشيخ قناف القحيط، المقرب من الجنرال علي محسن الأحمر، السند العسكري والقبلي القوى لحزب «الإصلاح» الذي خاضت مليشياته القبلية في الأسابيع الماضية معارك عنيفة ضد «الحوثيين» في مناطق متفرقة شمال البلاد.

ونفى سكان أن تكون المواجهات الدائرة حاليا في «همدان» بين «الحوثيين» والقبيلة، وقالوا إنها «محصورة بين الإصلاحيين والحوثيين» المتمردين على الحكومة المركزية في صنعاء منذ العام 2004 ويسيطرون على محافظة صعدة(شمال) على الحدود مع السعودية منذ مارس 2011.وذكر أحدهم، وهو من أبناء قرية «الغيل» (شمال غرب)، إن زعماء ووجهاء قبيلة «همدان» أبلغوا جماعة «الحوثيين» رفضهم أي تجمع لمقاتليها داخل حدود القبيلة، لكنهم أكدوا في الوقت ذاته عدم اعتراضهم على عبور عناصرها المسلحة نحو العاصمة صنعاء.

وقال آخر من أبناء قرية «المنقب» (غرب) :» أصبح الحوثيون قوة مسلحة ضارية. لا شيء يقف أمام طموحهم التوسعي»، مشيرا إلى وساطة عسكرية يقودها قائد قوات احتياط الجيش اليمني، اللواء علي الجائفي، لوقف القتال الدائر في «همدان». وكان «الحوثيون»، الذين خاضوا ست جولات من القتال ضد الجيش اليمني خلال الفترة ما بين 2004 و2010، احتلوا الشهر الفائت قرية «الخمري» معقل زعيم قبيلة «حاشد» الشيخ صادق عبدالله الأحمر الذي انشق عن الرئيس السابق إبان احتجاجات 2011 التي زادت من حدة الاحتجاجات الانفصالية في الجنوب ومن مخاطر تنظيم القاعدة الذي ينشط هناك. ووصلت لجنة وساطة رئاسية أمس إلى مدينة الضالع الجنوبية حيث تدور معارك متقطعة بين الجيش وجماعات انفصالية مسلحة منذ أواخر ديسمبر.

وقالت مصادر في «الحراك الجنوبي» لـ(الاتحاد) إن أعضاء لجنة الوساطة برئاسة نائب وزير الداخلية، اللواء علي ناصر لخشع، التقوا صباح أمس في مبنى المجمع الحكومي قيادات السلطة المحلية وممثلين عن الأهالي والجماعات الانفصالية. وذكرت إن لجنة الوساطة عرضت على الطرفين وقف إطلاق النار فورا مقابل إزالة حواجز التفتيش التي أقامها الجيش في الآونة الأخيرة وتبادل إطلاق سراح الأسرى لدى الجانبين. ويحتجز مسلحو «المقاومة الجنوبية» نحو 22 جنديا اسروهم خلال مواجهات أخيرة شهدتها مدينة الضالع فيما تعتقل السلطات «عشرات» من الناشطين الجنوبيين غالبيتهم اعتقلوا مؤخرا.

إلى ذلك، اغتال مسلحان مجهولان، أمس، جنديا في قوات الأمن الخاصة في محافظة حضرموت (جنوب شرق) في أحدث مسلسل عمليات القتل التي تستهدف رجال الجيش والأمن في اليمن منذ سنوات. وذكرت مصادر محلية لـ(الاتحاد) إن مسلحين كانا على متن دراجة نارية أطلقا أعيرة نارية على الجندي، إيهاب البريهي أثناء تواجده في شارع رئيسي في مدينة «القطن» وسط حضرموت، مشيرة إلى أن الهجوم أسفر عن مقتل الجندي على الفور فيما لاذ المهاجمان بالفرار بعد أن استوليا على بندقية الجندي القتيل. وفي مدينة عدن (جنوب) نجا عقيد في المخابرات اليمنية أمس من محاولة اغتيال نفذها مسلحون كانوا على متن سيارة لا تحمل لوحة مرورية، بحسب مصادر أمنية تحدثت لـ(الاتحاد). وأوضحت المصادر أن مسلحين مجهولين هاجموا العقيد سقاف محسن، الضابط في جهاز الأمن السياسي (المخابرات)، أثناء مروره على متن سيارته في منطقة «التواهي» وسط عدن، مشيرة إلى أن العقيد محسن تبادل إطلاق النيران مع المهاجمين قبل أن يلوذوا الفرار. وكان الرئيس اليمني الانتقالي، عبدربه منصور هادي، أقال الجمعة وزير الداخلية ورئيس جهاز المخابرات في ظل تدهور الأوضاع الأمنية في البلاد.

وأدى اللواء ركن عبده حسين الترب، أمس الأحد، القسم الدستوري أمام الرئيس هادي بمناسبة تعيينه وزيرا للداخلية في حكومة «الوفاق الوطني»، المشكلة أواخر 2011 مناصفة بين حزب الرئيس السابق وتكتل «اللقاء المشترك» بموجب اتفاق مبادرة دول الخليج العربية بشأن انتقال السلطة في اليمن. وتعهد وزير الداخلية الجديد بـ»تنفيذ حزمة من الإجراءات الأمنية تعزز الأمن والاستقرار» في العاصمة وبقية المدن الرئيسية. وقال اللواء الترب لصحفيين في صنعاء أمس إن وزارته ستعمل مع بقية الجهات الأمنية والعسكرية على «إرساء مبدأ العدالة وخضوع كافة المواطنين للقانون دون التفريق بين شخص وآخر أو التعامل بمعايير مزدوجة». وأضاف :»سنقف بحزم في وجه المخربين والمتقطعين وكل من يخل بالأمن والقانون. الكل سيتعرض للمساءلة القانونية»، معتبرا عدم إنفاذ القانون على جميع المواطنين سيؤدي بلا شك إلى «خلل كبير». ودعا خصوصا زعماء ووجهاء القبائل والشخصيات الاجتماعية الكبيرة إلى الالتزام بالنظام والقانون، وطالب الأحزاب السياسية بـ»رفع يدها» عن وزارة الداخلية التي قال إنها «لن تكون في يد حزب أو جهة ، وإنما في يد الوطن لتعزيز أمنه واستقراره»، حسب قوله. وناقش الرئيس عبدربه منصور هادي لدى لقاءه في صنعاء أمس مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، جمال بن عمر، «تفاصيل القرار الأممي»، الذي اقر تشكيل لجنة عقوبات تابعة لمجلس الأمن بتجميد أموال ومنع من السفر بحق أفراد أو كيانات يثبت تورطها في الأعمال المعرقلة للمرحلة الانتقالية أو تهديد أمن واستقرار اليمن. وقالت وكالة «سبأ» الرسمية إن هادي رحب بالقرار «ترحيباً كبيراً»، وقال إنه يؤكد «مدى دعم المجتمع الدولي والأمم المتحدة للانتقال السلمي وتحقيق المتغيرات التي ينشدها أبناء الشعب اليمني».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا