• الاثنين 05 رمضان 1439هـ - 21 مايو 2018م

التجارة والملاحة البحرية تلعبان دوراً محورياً في دعم النمو الاقتصادي بالمنطقة

أبوظبي تستضيف «القمة العالمية للموانئ» في أبريل المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 مارس 2012

أبوظبي (الاتحاد) - تستضيف أبوظبي القمة العالمية للموانئ والتجارة 2012 في الفترة ما بين 2 و4 أبريل المقبل، لمناقشة أبرز مشاريع البنية التحتية في القطاع، والتي تدعم بشكل أساسي حركة الملاحة البحرية وتنعكس بشكل مباشر على النمو الاقتصادي بالمنطقة، بحسب بيان صحفي للمنظمين أمس.

وينظم القمة “توريت ميديا” و”سي تريد”، برعاية “بيتشتل” و”دي إن في” وشركة الإمارات للألمنيوم “إيمال”، وبدعم من مرافئ أبوظبي ودائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي وغرفة تجارة وصناعة أبوظبي ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية والاتحاد الدولي للمرافئ والموانئ.

وأكد المنظمون في البيان الصحفي أن التجارة وحركة الموانئ استقطبت على مر الأسابيع القليلة الماضية قدراً كبيراً من الاهتمام، في ظل المخاوف المتعلقة بالركود الذي تشهده منطقة اليورو، وأهمية تأمين الممرات المائية التجارية، والقرصنة في المياه الدولية.

ورغم تأثير هذه القضايا على حركة الشحن والبضائع خلال العام 2012، إلا أن منطقة دول مجلس التعاون الخليجي تبرز كأحد أهم مراكز الخدمات اللوجستية في العالم.

وتصل مساهمة دول مجلس التعاون الخليجي في التجارة العالمية إلى 3% من حجم الواردات و5% من حجم الصادرات، في وقت تشهد فيه موانئ الشرق الأوسط توسعاً نشطاً ينسجم مع هذا التوجه، حيث شهدت السنوات القليلة الماضية تخصيص ما يتجاوز 46,5 مليار دولار لتطوير الموانئ الإقليمية التي يبلغ عددها 35 ميناءً.

ويعزى هذا النمو إلى سبيين رئيسيين هما الموقع الجغرافي المميز لدول مجلس التعاون الخليجي، والذي يضمن لها إمكانية كبرى لتكون مراكز لطرق الشحن، ليس فقط بين أوروبا وآسيا، بل بين شمال ووسط أفريقيا أيضاً، وترقية البنية التحتية لجميع سبل النقل كنتيجة للتنويع الاقتصادي القائم على مستوى المنطقة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا