• الأربعاء 04 شوال 1438هـ - 28 يونيو 2017م

خلال زيارته جامعة سري في «غلدفورد» جنوب لندن

حاكم الشارقة: الآداب والفنون مفاتيح الحوار الحضاري لحياة يعمها السلام والمحبة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 أبريل 2017

لندن (الاتحاد)

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أن البنية التعليمية والإبداعية في الشارقة، تشكل ركيزة أساسية في بناء الأجيال الجديدة، وتعزز طاقاتها الفنية والجمالية، مشيراً إلى أن الإمارة تفتح قنوات التواصل مع المؤسسات الأكاديمية، والبحثية في العالم، لتبادل الخبرات والتجارب الرائدة لدعم المواهب، وتخريج أفواج من الفنانين والمبدعين.

وأوضح سموه، أن الآداب والفنون بأشكالها كافة، هي مفاتيح الحوار الإنساني الحضاري التي يجب تدعميها وتكريسها أكاديمياً ومهنياً في الأجيال الجديدة، ليكون للثقافات والحضارات المختلف قاعدة جمالية، يمكن أن تلتقي عليها، لبناء حياة يعمها السلام والأمان والمحبة.

جاء ذلك، خلال زيارة سموه أمس الأول جامعة سري الإنجليزية في غلدفورد جنوب العاصمة البريطانية لندن، حيث تعرّف سموه إلى تجربتها التعليمية المتخصصة في الفنون المتنوعة، والأساليب والآليات المتبعة في تكريس منظومة تعليمية تجمع بين البحث المعرفي الأكاديمي، والخبرة العملية القائمة على التجريب والممارسة والتعليم.

ورافق سموه خلال الزيارة التي جاءت بهدف مناقشة سبل التعاون في التحضيرات القائمة لإنشاء أكاديمية الشارقة للفنون، كل من الشيخة حور بنت سلطان القاسمي، رئيسة مؤسسة الشارقة للفنون، والدكتور عمرو عبد الحميد، مدير أكاديمية الشارقة للبحوث، والمهندس علي بن شاهين السويدي، عضو المجلس التنفيذي، رئيس دائرة الأشغال العامة في الشارقة.

وناقش سموه مع إدارة الجامعة، سبل التعاون والعمل المشترك في مجال التأهيل الأكاديمي للمواهب الفنية بمختلف مجالاتها، لتعزيز المناهج والرؤى التي تنطلق منها أكاديمية الشارقة للفنون التي أعلن سموه تأسيسها في مارس الماضي ضمن ختام فعاليات أيام الشارقة المسرحية 2017، بهدف تعليم وتأهيل عشاق المسرح، والفنون البصرية لتعزيز الحراك الإبداعي في الإمارات والوطن العربي.

وتجوّل سموه في عدد من أقسام ومرافق الجامعة، حيث تعرف إلى الخطط والبرامج التي يقدمها مركز ايفي للفنون الذي يعد آخر إضافات الجامعة التي أنشأت لخدمة الفنون المسرحية والسينمائية، والموسيقية، متوقفاً عند تجربة المركز ودوره كمنصة لتقديم مختلف العروض والابتكارات متعددة التخصصات.

وقدمت الشيخة حور القاسمي خلال الزيارة شرحاً تعريفياً للرؤى والأهداف التي تنطلق منها مؤسسة الشارقة للفنون.

وكان في استقبال صاحب السمو حاكم الشارقة خلال الزيارة، كل من البروفيسور ماكس لو رئيس جامعة سري ونائب المستشار، والبروفيسور مايكل كيرني، العميد ونائب الرئيس التنفيذي، وشون ماكنمارا، رئيس مدرسة غيلدفورد للتمثيل بالإنابة، والبروفيسور فينس ايميري، نائب الرئيس الأول (الاستراتيجية العالمية والمشاركة)، ولوسي إيفانز، مدير كلية الآداب والعلوم الاجتماعية، وأشلي هيرمان، رئيس المجلس الاستشاري لكلية غلدفورد للتمثيل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا