• الأربعاء 24 ذي القعدة 1438هـ - 16 أغسطس 2017م

في ختام «الموارد البشرية الدولي السابع» في دبي

«خبراء»: الإمارات نموذج رائد للاستثمار في رأس المال البشري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 أبريل 2017

سامي عبد الرؤوف (دبي)

أوصى المشاركون في مؤتمر الموارد البشرية الدولي السابع في دبي بضرورة أن تولي المؤسسات اهتماما كبيرا بجيل الشباب، من خلال الجذب والاستقطاب، واستثمار طاقاتهم وقدراتهم الإبداعية إلى أقصى حد ممكن، وتلبية احتياجاتهم وتحقيق تطلعاتهم وطموحاتهم المهنية.

كما أوصوا بتهيئة بيئات عمل مرنة، وبتطوير مهارات الشباب المهنية، واستثمارها بشكل كامل، وتحول المؤسسات نحو العمل الرقمي، الذي يسهل التواصل مع جيل الشباب، وإنشاء مختبرات للابتكار في المؤسسات، تولد الأفكار الإبداعية بما ينعكس إيجاباً على إنتاجية الموظفين ورضا المتعاملين، والتواصل مع المؤسسات التعليمية لتحديد مسارات الطلاب واحتياجات سوق العمل. وأكد المشاركون أن دولة الإمارات تقدم نموذجاً رائداً لجهة الاهتمام برأس مالها البشري وتطويره، ودعوا إلى إدخال بعض المهارات الاجتماعية المهمة ضمن المناهج والبرامج التعليمية والتدريبية، وضرورة دمج الشباب في العمل، وتطوير قدراتهم ومهارتهم المهنية وإعدادهم جيدا لدخول سوق العمل.

وأشار دوج كيركباتريك مدير عام الجمعية الأمريكية لتطوير المواهب في الولايات المتحدة الأمريكية إلى أن 60% من أفراد جيل الشباب حول العالم يميلون إلى ترك وظائفهم خلال السنوات الثلاث الأولى من مدة خدمتهم إذا لم يجدوا بيئة العمل المناسبة، لافتاً إلى أن المؤسسات التي تمنح موظفيها مرونة كبيرة في بيئة العمل ترتفع إنتاجيتها، وتحقق مستويات عالية من الرضا الوظيفي تصل إلى حدود 76%.

من جهتها أكدت ساندهيا ناجي، مدير إدارة المواهب والتطوير في مجموعة تومسون رويترز العالمية، أنه ليس هناك خيار سوى البدء في التحول إلى العمل الرقمي، حيث سيشهد العالم ازدياداً ملحوظاً نحو «أتمتة العمل»، نظرا للدور المتنامي للتكنولوجيا في مختلف المجالات.

وقالت رائدة الأعمال منار محمد الهنائي: إن دولة الإمارات تعتبر من أكثر دول العالم اهتماماً بالشباب، ومنحهم فرصاً كافية من التدريب والتأهيل، لصقل مواهبهم وقدراتهم، حيث إنهم سيشكلون ما نسبته 75% من قوة العمل عالمياً بحلول العام 2025.

وأكد دينس اودونيل، الرئيس التنفيذي لمجموعة اوكوود انترناشيونال أن نجاح نظام إدارة الأداء يستلزم إدراك المؤسسة لأهمية تطوير قدرات الموظفين على المديين القصير والبعيد، وكذلك الاستفادة من رغبة الشباب للتحدي والإنجاز أكثر من رغبتهم في الحصول على المال كمكافأة نظير الأداء المتميز. وأشار ريكارد روكر نائب الرئيس لقيادة الأعمال والتطوير المؤسسي في ميدل ايست للاتصال إلى أن التحول السريع للتعلم الرقمي أصبح ضرورة حتمية وبمثابة الأوكسجين الذي نتنفسه، موضحا أن 65% من عمليات التوظيف في المنطقة باتت تدار الآن عبر «اللينكد إن»، وأن 65% من اليافعين في دول المنطقة باتوا يستخدمون الهواتف الذكية في جميع تعاملاتهم، وأن التكنولوجيا أصبحت جزءاً من الحياة اليومية لشباب الألفية. وعلى هامش المؤتمر نظمت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية معرضاً لعدد من مزودي خدمات التدريب، وتفقد اللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي أروقة المعرض، أمس، واطلع على أبرز مبادرات الهيئة الاستراتيجية، وأحدث الأنظمة والبرامج التدريبية، والعروض التدريبية الحصرية التي يقدمها شركاء الهيئة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا