• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

نظراً لخطورتها واستجابة لطلبات الأهالي

إغلاق ساحة «ألعاب دوار الحصن» في الشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 مارس 2014

تحرير الأمير (الشارقة) ـ استجابة لطلبات عدد من الأهالي، وحرصا منها على عدم تعريض الصغار للخطر قامت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير “شروق”، بإزالة ألعاب وإغلاق ساحة بدوار الحصن، في مجمع البنوك تم استغلالها من قبل أطفال المنطقة للترويح عن أنفسهم رغم خطورة موقعها.

وكان مشروع فني في منطقة البنوك بالشارقة، قد تحول لمدة تزيد على التسعة أشهر إلى متنزه للأطفال، في ظل افتقار تلك المنطقة التجارية لمتنفس للأهالي وصغارهم، وعلى الرغم من خطورة هذه الساحة التي تقع في وسط 3 شوارع باعتبارها أشبه بدوار كبير تحيطه المركبات القادمة والسائرة من كل اتجاه، إلا أن الأطفال يفدون إليه بالعشرات وهم يقودون دراجاتهم وسيارتهم الصغيرة مستغلين الجو الجميل لممارسة اللعب.

وطالب سكان المنطقة الجهات المعنية، الاهتمام بصغارهم من خلال توفير حديقة مسورة ومؤمنة ونقل هذه الفكرة إليها باعتبارها فكرة رائدة، قائلين إن المكان (الذي تمت إزالته) عبارة عن مرتفعات وساحات صغيرة وضيقة وانحدارات إسفلتية بإمكان أن يلعب الصغير عليها غير أن الخطورة الحقيقية تكمن في غياب عناصر الأمن والسلامة إذ أن آخر الانحدارات يصل إلى الشارع العام مما قد يؤدي إلى دهس الصغير، يضاف إلى أن موقعه في منطقة تجارية تعج بالمركبات.

وثمن هؤلاء “إزالة الألعاب” وإغلاق المكان لكنهم يأملون ببديل مناسب.

وفي هذا الإطار قالت مواطنة تدعى أمنة سعيد، إن المكان لايصلح أبدا ليكون ملعبا للصغار، في ظل غياب أبجديات الأمن والأمان، حتى إن عملية الوصول إليه خطر جدا لافتة إلى أن إغلاقه كان فكرة جيدة خشية تعرض حياة الأطفال للخطر ونشكر الله أنه لم يتعرض أحد لمكروه.

وقال أحد أولياء الأمور إنه يعي تماما خطورة المكان لكنه كان يضطر لإحضار أولاده ليركبوا الدراجات خصوصا أن المنطقة تخلو من أي متنفس مطالبا بنقل الفكرة إلى إحدى المناطق المجاورة بشرط الحفاظ على الأمن والسلامة.

أجمع عدد من الأطفال على أن المكان رائع للعب باستثناء خطورته مطالبين بنسخ الفكرة بطريقة سليمة، بعيدا عن ازدحام المركبات وضجيج المارة وتوفير بديل مناسب لهم، فيما أبدى بعض سائقي المركبات ورواد المنطقة ارتياحهم بعد إغلاق الساحة وإزالة جميع الألعاب، وقال شخص عرف نفسه باسم خالد شهاب إنه يعمل موظفا في إحدى الشركات بمنطقة البنوك: كنت اخشى كثيرا فترة المغادرة لأن معظم الأطفال يقدمون إلى المنطقة عصرا بأنفسهم دون مرافقة أحد من الأهل وهم يجرون (درجاتهم) الحمد لله أن الجهات المسؤولة أزالت هذا الملعب.

إلى ذلك أكد مروان السر كال المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير “شروق” أن هذا الملعب عبارة عن عمل فني من بينالي الشارقة قدمه أحد الفنانين على شكل منحدرات وفيما بعد استخدمه الأهالي للترويج عن صغارهم حيث إن المنطقة تخلو من أي متنفس.

بدوره أكد مصدر من بلدية الشارقة أن عددا من الاتصالات وردت إلى الخط الساخن تطالب بإزالة هذا الملعب نظرا لخطورته وقاموا بدورهم بتمرير الشكوى إلى دائرة الأشغال باعتبار مسؤولة عن صيانة المكان، والى “شروق” باعتبارها “المسؤولة عن تطوير منطقة قلب الشارقة المشروع الأضخم في الإمارة، وقالت حنان جاسم رئيس قسم الفعاليات والحدائق في بلدية الشارقة، إن البلدية تعنى بالحدائق فقط منوهة إلى أن البلدية تضع شروطاً صارمة بشأن الألعاب الموجودة في الحدائق، تتصدرها أن تكون الألعاب مثبتة بعيداً عن الأسوار، وأن تكون الألعاب المطاطية مزودة بأجهزة جديدة كي لاتفقد حالة التوازن، علاوة على توافر معايير الأمن والسلامة، إلى جانب وجود حقيبة إسعافات أولية. وأشارت إلى أن أحداث بسيطة تقع بصورة يومية في الحدائق بالأركان المخصصة للأطفال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض