• الجمعة 02 شعبان 1438هـ - 28 أبريل 2017م

5 فنانات و70 عملاً فنياً

«فتنة الألوان» في «غاليري الاتحاد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 أبريل 2017

فاطمة عطفة (أبوظبي)

«لا حدود للطبيعة، فهي مساحة من الألوان مناقضة لبعضها البعض»، هذه العبارة للرسام الفرنسي إدوارد مانيه جاءت في صدارة المعرض الجماعي «فتنة الألوان» (لاشيوس) الذي افتتحه خالد صديق المطوع، مؤسس غاليري الاتحاد للفنون الحديثة في مقره بأبوظبي، بحضور الفنانات الخمس المشاركات وهن: د. نجاة مكي، وخلود الجابري من الإمارات، تالا حمود العتروني، أميركية من أصل لبناني، لاما الرومو من سوريا، إيميلي دوكومون فنانة سويسرية من فرنسا، وجمهور كبير من محبي فنون التشكيل. يضم المعرض نحو 70 عملاً فنياً، ويستمر لنهاية شهر أبريل.

وعبر المطوع عن أهمية المعارض التي تنظم بشكل دوري في غاليري الاتحاد للفنون الحديثة، حيث يشكل مساحة فنية متعددة الأغراض في قلب العاصمة أبوظبي، إضافة إلى تشجيع ازدهار الساحة الفنية المحلية، وتابع قائل: «إن تنظيم المعارض الحديثة مع فنانين من جميع أنحاء العالم هو رابط مهم ما بين الحضارات».

كما قالت د. نجاة مكي، إن وجود غاليري يشرف عليه مواطن إماراتي يعرض أعمالاً فنية بشكل دوري دائم، هذا شيء مهم جداً. وأضافت: «كذلك تنوع الأعمال التي تقدم في المعرض يرسمها فنانون أيضاً متنوعون، هذا تعبير عن ثقافة تعرض أساليب وأنماطاً وأفكاراً للفنانين متنوعة أيضاً، هذا مهم ويساعد على شهرة الفنان من خلال تعارف محبي الفنون التشكيلية ومتابعيها». وجاءت مشاركة الفنانة مكي في المعرض بأكثر من 20 لوحة متنوعة في الأحجام والتقنيات الفنية، وأشارت مكي إلى أنها اشتغلت هذه الأعمال الفنية الجديدة مع الشاعر تاج السر، حيث كتب الكلمات الشعرية، بينما اشتغلت د. نجاة على استلهام الفكرة ودمج الألوان المعبرة عن فكرة كل لوحة.

أما الفنانة خلود الجابري، فقد قدمت أيضاً تجربة جديدة سمتها «الطباعة الأحادية»، إضافة إلى عدد من لوحات «الوجوه»، وهو المشروع الذي اشتغلت عليه من قبل. شاركت الجابري بنحو 20 عملاً مشغولا بالأسود والأبيض، وتصف أعمالها قائلة: «هذه التقنية جديدة في الرسم لا توجد بعد في الإمارات». وأضافت الجابري: «يعتمد العمل بهذه التقنية على السرعة في تكوين الشكل وملامحه، وسوف أتابع فيها لأنشرها للأجيال القادمة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا