• الجمعة 28 رمضان 1438هـ - 23 يونيو 2017م

ورش السينما.. هل تكون الطريق للعالمية؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 أبريل 2017

سعيد ياسين (القاهرة)

بعدما كانت مشاركة بعض الفنانين العرب في السينما العالمية، تأتي نتيجة جهود فردية وعلى فترات متباعدة، ها هي الفرصة أصبحت مواتية حالياً أكثر من الماضي، خصوصاً في ظل امتلاك عدد كبير من الوجوه الشابة لأكثر من لغة أجنبية، إلى جانب زيادة فرص التعليم والتدريب، وكانت السفارة الأميركية بالقاهرة وجهت خلال الأسبوع الماضي الدعوة للمنتج السينمائي العالمي نيكولاس جوندا، والموزع العالمي ريتشارد ماتسون والسيناريست المصري محمد حفظي، للعمل تحت مظلة برنامج مع مؤسسة السينما الثقافية في أميركا، لعقد ورشة عمل لتدريب الفنانين العرب، حيث يكمن دور المؤسسة في التنظيم والاختيار فقط، وقال جوندا الذي استضافته بعض البرامج التلفزيونية، إن دور المنتج السينمائي في أميركا لا يقتصر على دفع الأموال فقط، ولكن دوره يمتد ليتجاوز ذلك، حيث يتوجب عليه أن يفكر في نفسه كأنه رائد أعمال، وأن دوره يبدأ من التصوير وحتى التوزيع، أما الموزع ريتشارد ماتسون فأكد أن صناع السينما المصرية يتمتعون بمعرفة وخبرة كبيرة، وأن الأمر كان رائعاً، حيث إنه تعلم الكثير خلال الأيام التي قضاها في مصر، وقال إنه لاحظ الاختلاف في أوجه التشابه بين صناعة السينما في أميركا ونظيرتها في مصر، كما أنه تعرف إلى الطريقة التي تعمل بها السينما المصرية، وأنه فوجئ بما يتمتعون به، على الرغم من صغر أعمارهم، إضافة إلى معرفتهم بأسس صناعة السينما واستعدادهم لاستكشاف الأفكار الجديدة، أما السيناريست محمد حفظي، فقال إن الدعوة جاءت بناءً على اتصاله بمجتمع كبير من المواهب الشابة في مصر.

وكان عدد من الممثلين العرب شاركوا خلال السنوات الماضية في عدد من الأفلام العالمية، وحقق بعضهم نجاحاً لافتاً لكنهم لم يكملوا مشوارهم بها، كما حدث مع النجم المصري العالمي عمر الشريف، ومن هؤلاء الفنان السوري غسان مسعود الذي شارك عام 2014 في الفيلم الأميركي «Gods and Kings» مع كريستيان بيل وسيجورني ويفر وبن كينجسلي، ورصد القصة الملحمية لسيدنا موسى عليه السلام، وجسد مسعود شخصية مستشار رمسيس الثاني، كما جسد 2005 شخصية صلاح الدين الأيوبي في فيلم «مملكة السماء» أمام اورلاندو بلوم وايفا جرين وإخراج ريدلي سكوت، وشارك في الفيلم نفسه الفنان المصري خالد النبوي الذي شارك أيضاً عام 2014 في مسرحية تم عرضها في واشنطن تحت عنوان «كامب ديفيد» أمام ريتشارد توماس وهولي فوت ورون رفكلين، وجسد فيها النبوي شخصية الرئيس الراحل محمد أنور السادات، وشارك قبلها بعام في بطولة فيلم «المواطن» أمام كاري الويز، وجسد شخصية مواطن عربي يصل إلى أميركا قبل يوم واحد من تفجيرات 11 سبتمبر، وتأثير تلك الأحداث على حياة ومعيشة المواطن العربي هناك، وشارك 2010 في بطولة فيلم «لعبة عادلة» مع ناعومي واتس وشون بن، كما شارك عمرو واكد 2014 في بطولة الفيلم الأميركي «lucy» مع سكارليت جوهانسون ومورجان فريمان، وجسد شخصية ضابط شرطة يسعى للقبض على «لوسي» التي تتحول إلى امرأة خارقة بفضل تناولها جرعة مخدرات، ويحاول مساعدتها في النهاية، والفرنسي «Colt 45» مع اليس تاجلوني وماتيونيكور وجيرارد لانفين، وفي 2006 في «The Last Stand» مع هيو جاكمان وهالي بيري، وشارك العام الماضي في الفيلم الإنجليزي «The Blue Mauritius» أمام راينر بوك.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا