• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

عاد إلى مغازلة «الشباك» بـ «الثنائية الـ26»

هدف يفصل جيان عن تاسع الـ«توب 10»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 مارس 2015

معتصم علي

معتصم عبد الله (دبي)

أصبح الغاني أسامواه جيان مهاجم العين، على بعد هدف، من أجل الوصول إلى المركز التاسع لقائمة «توب 10»، لأفضل عشرة هدافين في تاريخ دوري الإمارات، والذي يحتله لاعب الشارقة السابق على ثاني برصيد 93 هدفاً، ورفعت «الثنائية» التي سجلها جيان في شباك الفجيرة أمس الأول، في المباراة المؤجلة، من الجولة الرابعة الرصيد الإجمالي للهداف الغاني الذي يخوض موسمه الرابع مع «الزعيم» إلى 92 هدفاً سجلها خلال 76 مباراة في الدوري.

وكان جيان عاد لمغازلة الشباك، بعد غيابه عن مباراتي الوصل وعجمان في الجولتين الـ 15 و 16، وصيامه عن التسجيل في مباراتي الشباب، والتي انتهت بفوز فريقه 2-1 في الجولة الـ 14، والفجيرة في الجولة الـ 17 والتي خسرها العين بهدف، ليعود، ويسجل ثنائيته الثالثة، خلال الموسم الحالي، بعد مباراتي اتحاد كلباء والعين، ويرفع رصيده إلى 10 أهداف في المركز الرابع لقائمة هدافي الدوري في النسخة الحالية.

وعززت ثنائية جيان في مرمى الفجيرة، والذي استقبلت شباكه أول أهداف المهاجم الغاني لينضم بالتالي إلى قائمة الفرق التي سجل في مرماها، والتي وصل عددها إلى 16 نادياً في دورينا، من تفوقه في تسجيل «الثنائيات» التي وصل عددها إلى 26.

وتبدو الفرصة سانحة أمام جيان الذي يحتل حالياً المركز العاشر، للتقدم بصورة أكبر في قائمة أفضل هدافي الدوري، حيث يفصله عن المركز التاسع هدف واحد، في الوقت الذي يحتل فيه البرازيلي أندرسون لاعب الشارقة والوصل السابق المركز الثامن برصيد 99 هدفاً، بينما يأتي فيصل خليل لاعب الأهلي السابق، والذي انتقل إلى الوصل، ومن ثم الشعب في المركز السابع وله 114 هدفاً، والمعروف أن القائمة يتصدرها فهد خميس الذي يعد أفضل هداف في تاريخ دورينا برصيد 165 هدفاً.

وكان جيان نجح خلال الموسم الحالي في دخول قائمة «التوب 10»، بعد تسجيله هدفين في مباراة اتحاد كلباء، ضمن الجولة العاشرة للدوري، والتي رفعت رصيد أهدافه السابق إلى 87 هدفاً تساوى بها مع عيسى صنقور لاعب الشباب السابق، وسعيد الكاس لاعب الشارقة والوصل السابق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا