• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

إيطاليا.. ضربة قوية لآمال ميلان الأوروبية

«ذئاب روما» تطارد «السيدة العجوز» في «الأولمبي» الليلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 مارس 2015

دبي (الاتحاد، وكالات)

سيكون الملعب الأولمبي في العاصمة الإيطالية مسرحاً اليوم لقمة نارية بين روما الوصيف والمطارد المباشر ويوفنتوس المتصدر وحامل اللقب في الأعوام الثلاثة الاخيرة ضمن المرحلة الخامسة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم. وتكتسي نقاط المباراة أهمية كبيرة بالنسبة إلى الفريقين، خاصة روما الذي يرغب في تقليص فارق النقاط التسع الذي يفصله عن فريق «السيدة العجوز» وإنعاش آماله الضئيلة في المنافسة على اللقب بالنظر إلى تراجع مستوى حامله ومعاناته في تحقيق الانتصارات بعد فترة التوقف الشتوية. كما أن روما يسعى إلى تعزيز موقعه في المركز الثاني بالنظر إلى الضغوطات الكبيرة التي بات يواجهها من نابولي، حيث بات الفارق بينهما 3 نقاط فقط.

في المقابل، يطمح يوفنتوس إلى توجيه الضربة القاضية لآمال روما، ولو أنه قطع شوطاً كبيراً في الاحتفاظ باللقب للعام الرابع على التوالي بالنظر إلى فارق النقاط التسع التي يبتعد بها عن فريق العاصمة. لكن روما سيسعى بالأساس إلى الثأر لخسارته أمام يوفنتوس ذهابا 2-3 في مباراة مثيرة ضمن المرحلة السادسة تقدم خلالها بهدف لمهاجمه الأرجنتيني كارلوس تيفيز من ركلة جزاء، ورد روما بهدفين لقائده فرانشيسكو توتي من ركلة جزاء أيضا والأرجنتيني خوان إيتوربي، وكانا أول هدفين يدخلان مرمى العملاق جانلويجي بوفون في الكالشيو هذا الموسم، قبل أن يعود يوفنتوس ويسجل هدفين عبر تيفيز من ركلة جزاء والمدافع ليوناردو بونوتشي.

وأثارت القرارات التحكيمية في مباراة الذهاب والتي شهدت احتساب ثلاث ركلات جزاء مثيرة للجدل وبطاقات ملونة كثيرة، عاصفة من الانتقادات حول التحكيم والإتهامات له بمحاباة فريق «السيدة العجوز». وشهدت المباراة 3 بطاقات حمراء بينها واحدة لمدرب روما الفرنسي رودي جارسيا و3 ركلات جزاء مشكوك في صحتها.

ويعول روما على عاملي الأرض والجمهور لرد الاعتبار أمام يوفنتوس الذي هزمه في المباراتين الأخيرتين بينهما بعدما كان تغلب عليه 1-صفر على الملعب الأولمبي في إياب الموسم الماضي. كما أن المباراة ستكون فرصة لمدربه جارسيا لاثبات جدارته بقيادة «ذئاب العاصمة» بعدما تعالت الأصوات مؤخراً مطالبة بالتخلي عن خدماته في نهاية الموسم لفشله في إعادة الفريق إلى سكة الألقاب.

ويعقد روما آمالا كبيرة على مهاجمه الدولي الإيفواري جرفينيو الذي استعاد شهية التهديف بتسجيله هدف الفوز في مرمى مضيفه فيينورد روتردام الهولندي (2-1) الخميس الماضي، ومواصلة المغامرة في الدوري الأوروبي بعد الخروج المخيب من مسابقة دوري أبطال أوروبا. ويملك روما الأسلحة اللازمة في خط الهجوم بتواجد الدولي الإيفواري الآخر سيدو دومبيا وإيتوربي ومواطنه لياندرو باريديس والصربي آدم لياييتش. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا