• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

لعبة إلكترونية تقدم المواد الصحفية بقالب ترفيهي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 مارس 2014

كولونيا (د ب أ) - هل يستطيع رجل أزرق يطلق أشعة ليزر حمراء أن يحدث تغييراً في عالم الصحافة؟ يرى ماركوس بوش الصحفي وخبير ألعاب الكمبيوتر أن ذلك ممكن.

وأسس ماركوس بوش شركة تحمل اسم «ذي جود إيفل»، ومقرها مدينة كولونيا الألمانية، وابتكرت لعبة إلكترونية تعمل على شبكة الإنترنت، تحمل اسم «بريزم» (المنشور الزجاجي).

وتدور فكرة هذه اللعبة الساخرة حول «مساعدة وكالة الأمن القومي الأميركية»، بمعنى أن الرجل الأزرق هو عميل أميركي «يطير داخل الإنترنت»، ويحاول نسخ أكبر عدد ممكن من الصور الشخصية لمستخدمي الشبكة الدولية.

ويشار إلى أن «بريزم» هو اسم برنامج المراقبة الإلكترونية المثير للجدل الخاص بوكالة الاستخبارات الأميركية. وتندرج هذه اللعبة في إطار فئة «الألعاب الإخبارية»، وهي نوعية من ألعاب الكمبيوتر، التي تقدم معلومات حديثة بشأن مجريات الأحداث الحالية.

ويرى بوش أن مثل هذه الألعاب ستكون من بين أشكال الكتابة، التي يلجأ إليها الصحفيون في المستقبل.

ويقول بوش: إن الألعاب تنطوي على بعض المزايا مقارنة بوسائل الإعلام التقليدية، حيث إن وسائل الإعلام التقليدية تقدم المعلومة فقط للمتلقي، ولكن الألعاب الإلكترونية تتيح تجربة متكاملة، وتسمح للمتلقي بالحصول أيضاً على بعض المتعة. ويقول بوش: «عندما يبتكر صحفي لعبة كمبيوتر، فإنه يبتكرها بالعناية نفسها، التي يكتب بها المقال الصحفي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا