• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

إعلان حالة الإنذار القصوى في فرنسا

12 قتيلا بهجوم على مقر صحيفة في باريس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 يناير 2015

أ ف ب

أوقع هجوم برشاش وقاذفة الصواريخ، شنه ما لا يقل عن مسلحين ملثمين اثنين على مقر صحيفة "شارلي ايبدو" الساخرة في باريس، 12 قتيلا فيما أعلنت السلطات حالة الإنذار القصوى في العاصمة الفرنسية.

وأعلنت النيابة العامة في باريس أن الهجوم أوقع 12 قتيلا في حصيلة جديدة. وكانت الحصيلة الأولى تشير إلى سقوط 11 قتيلا بينهم شرطيان.

وتوجه الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند على الفور إلى مكان الهجوم في حي سكني في العاصمة للتنديد "بهجوم إرهابي وعمل على قدر استثنائي من الوحشية". وأكد هولاند أن "عدة اعتداءات إرهابية أحبطت" في الأسابيع الأخيرة داعيا إلى "الوحدة الوطنية".

وقد رفعت فرنسا مستوى الإنذار في باريس وضواحيها إلى الحد الأقصى أي "إنذار بوقوع هجمات".

وقال مصدر قريب من التحقيق إنه "قرابة الساعة 11,30 (13,30 تغ)، اقتحم رجلان يحملان كلاشنيكوف وقاذفة صواريخ مقر صحيفة شارلي ايبدو الساخرة في الدائرة الحادية عشرة من باريس وحصل تبادل إطلاق نار مع قوات الأمن".

وأصيب شرطي بنيران المسلحين لدى مغادرتهما المكان قبل أن يرغما سائقا على الخروج من سيارته عند باب بانتان ويصدمان بها أحد المارة.

ونقل مصدر في الشرطة عن شهود قولهم إن المهاجمين هتفوا "انتقمنا للرسول!".

من جانب آخر، أعلنت رئاسة الحكومة الفرنسية استخدام "كل الوسائل" من أجل "كشف واعتقال" مهاجمي "شارلي ايبدو"، مشيرة إلى أنها وضعت وسائل الإعلام والمحلات التجارية الكبرى ووسائل النقل تحت "حماية مشددة".

وبدون أن يعرف ما إذا كان الأمر على ارتباط بالهجوم، عنونت "شارلي ايبدو" عددها الأخير الصادر الأربعاء "توقعات المنجم ويلبيك: في العام 2015، أفقد أسناني... وفي 2022 أصوم شهر رمضان!" تزامنا مع صدور رواية الكاتب المثيرة للجدل "سوميسيون" (الاستسلام) عن أسلمة المجتمع الفرنسي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا