• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

165 دولة تنقل المباراة

5 حقائق وأرقام تؤكد عالمية كأس الملك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 مايو 2016

دبي (الاتحاد)

هناك عدة حقائق رقمية تؤكد أن نهائي كأس ملك إسبانيا بين برشلونة وإشبيلية اليوم، ليس مجرد نهائي بطولة محلية، بل هو حدث عالمي بامتياز، حيث الاهتمام الجماهيري والإعلامي اللافت، والمكانة الكبيرة التي يتمتع بها الفريق الكتالوني ومنافسه الأندلسي الذي حقق شهرة واسعة في السنوات العشر الأخيرة، سواء في إسبانيا أو على المستوى الأوروبي ومن ثم العالمي.

ومن أهم مؤشرات الأهمية التي تحظى بها المباراة أنها منقولة إلى 165 دولة، كما أن القيمة السوقية والمالية للفريقين تقترب من مليار يورو، ومن المعروف أن القيمة السوقية غالباً ما تتناسب مع قدرات الفريق الكروية، وتشهد مباراة اليوم مفارقة أخرى، وهي أن إشبيلية يلتقي البارسا للمرة الأولى في نهائي لا علاقة له بالسوبر.

فقد كانت المواجهات النهائية الحاسمة السابقة بين الفريقين في السوبر «حصرياً» سواء المحلي أو الأوروبي، وقد يكون نهائي الكتالوني والأندلسي هو آخر مباراة نهائية في كأس الملك تقام باستاد كالديرون معقل أتلتيكو، والذي سبق له احتضان النهائي 12 مرة.

ويتعلق الرقم الأول بالنقل التليفزيوني حيث يتم نقل نهائي اليوم بين البارسا وإشبيلية على الهواء مباشرة إلى 165 دولة حول العالم، ليعادل في أهميته موقعة الكلاسيكو بين البارسا والريال. ويقوم بتغطية المباراة من قلب الحدث 175 إعلامياً «قنوات تلفزيونية»، فضلاً عن الاهتمام اللافت من الصحافة الورقية والإلكترونية في ظل وجود 500 صحفي في فيثينتي كالديرون لتغطية المباراة، وكشف الكواليس التي يتطلع الملايين لمعرفتها.

وسمة رقم آخر يؤكد أهمية المباراة أن القيمة المالية لطرفي المباراة النهائية تبلغ 900 مليون يورو، أي ما يقرب من المليار، بواقع 700 مليون للبارسا و 200 مليون للفريق الأندلسي، وعلى صعيد الشعبية عبر مواقع التواصل الاجتماعي هناك ما يقرب من 113 مليون مشجع يتابعون البارسا وإشبيلية عبر «فيسبوك» و«تويتر» على وجه التحديد، غالبيتهم الكاسحة من أنصار البارسا، حيث يتابعه 93 مليوناً عبر فيسبوك، و 17 مليون فولورز عبر تويتر.

ويرتبط نهائي اليوم برقم خاص هو إقامة نهائي كأس الملك باستاد فيثينتي كالديرون 12 مرة، وسيكون نهائي الليلة رقم 13، والمفارقة أنه قد يكون الأخير، مما يضيف له أهمية تاريخية، ويسير العمل بسرعة لافتة في استاد أتلتيكو مدريد الجديد، ومن المتوقع أن يكتمل المعقل الجديد للفريق المدريدي في موسم 2017-2018، وكان استاد كالديرون قد تم افتتاحه عام 1967 وتجديده العام 1982. ورابع الأرقام التي ترتبط تاريخياً بالمباراة هو نجاح برشلونة في الفوز بكأس الملك 27 مرة وهو رقم قياسي يستأثر به البارسا، وفي المقابل حصل إشبيلية على الكأس 5 مرات، والمفارقة أن هذا العدد يعادل كؤوسه القارية «يوروبا ليج»، ويبلغ مجموع ألقاب كأس الملك التي حصل عليها البارسا وإشبيلية 32 لقباً، مما يؤكد مكانتهما التاريخية في المسابقة تحديداً، وليس على المستوى القاري ودوري الأبطال ويوروبا ليج فحسب.

وهناك رقم خامس يتعلق بمواجهة اليوم هو أن لقاء الفريقين يمثل النهائي الرابع بينهما، حيث سبق أن التقى برشلونة مع إشبيلية في 3 نهائيات سابقة جميعها لم تكن في كأس الملك، والمفارقة أنها جميعاً كانت في كؤوس السوبر سواء المحلية أو القارية، وكان النهائي الأول بينهما العام 2006، وانتهى بانتزاع الفريق الأندلسي لقب السوبر الأوروبي، وفي العام 2010 فاز البارسا وتوج بسوبر إسبانيا، إضافة إلى سوبر أوروبا العام الماضي، والذي فاز به البارسا أيضاً، وسيلتقي الفريقان في سوبر رابع الموسم المقبل، وهو حدث مؤكد في جميع الأحوال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا