• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ليلة فوز الأهلي على استاد هزاع بن زايد

مارتن يول: تألقنا في مواجهة روما وسط جماهير مصرية وعيون إماراتية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 مايو 2016

علي معالي (دبي)

أصبح استاد هزاع بن زايد في العين مصدر فرح وسعادة للاعبي النادي الأهلي المصري وجماهيره العريضة، بعدما شهد له انتصارين كبيرين في وقت قصير، الأول في أكتوبر الماضي عندما تفوق على الزمالك في السوبر المصري 3/‏‏‏ 2، والثاني مساء أمس الأول بالفوز الكبير على روما الإيطالي ودياً 4/‏‏‏ 3، في مباراة شهدها 21 ألف متفرج تزينت بهم جنبات الاستاد في منظر بديع.

وتفوق الأهلي في رصيد اللقاءات مع روما الإيطالي في عدد المواجهات، حيث تعتبر مباراة أمس الأول الثالثة في مشوارهما الودي، إذ سبق للأهلي الفوز في المباراة الأولى بهدفين مقابل هدف، قبل أن يرد روما في المباراة الثانية ويحقق الفوز بثلاثة أهداف دون رد، ثم كان استاد هزاع شاهداً على تفوق المارد الأحمر المصري على ذئاب روما في المواجهة الثالثة بنتيجة 4/‏‏‏ 3. واعتاد الأهلي، إمتاع جماهير العريضة في مثل هذه المواجهات مع ممثلي القارة الأوروبية، حيث مثلت المباراة حلقة جديدة في سلسلة اللقاءات بين الأحمر والفرق العالمية.

وقد أعادت هذه المباراة ذكريات رائعة لقائد الأهلي حسام غالي في مباراة روما الودية العام 2002 وكان تألقه في تلك المباراة أحد الأسباب التي فتحت أمامه طريق الاحتراف الأوروبي قبل أن يعود بعد ذلك بسنوات إلى صفوف الأهلي. الجماهير الغفيرة التي حضرت المباراة جعلت المدرب الهولندي يقول: «أين هذه الجماهير بالتشجيع المثالي الرائع من مباريات الفريق في مصر، والتي أرى أنها من أكبر الجماهير في العالم، إنه يوم رائع في ليلة جميلة وبجماهير مصرية، بعيون إماراتية، في ملعب متميز جداً من كل النواحي». قال يول: «سعادتي ليست فقط برؤية الجماهير الأهلاوية التي ساندت الفريق بقوة في المباراة، بل من خلال تسجيل أربعة أهداف في شباك روما، وهو إنجاز كبير على الجماهير أن تسعد به». وأوضح أنه حاول منح الفرصة للجميع، ولكنه قال: «حزين لغياب عماد متعب، لأنني لم أستطع إشراكه في ظل وجود 4 مهاجمين مميزين»، مشيداً بقدرات المدافع سعد سمير، وموضحاً أنه نجح في إيقاف البوسني إدين دجيكو مهاجم روما خلال الشوط الثاني بكل براعة، كما تم إشراك عمرو جمال لمنحه الفرصة في مباراة ودية قوية، بهدف منحه الثقة». وأوضح أنه يحرص دائماً على منح الفرصة للاعبين البدلاء مؤكداً أن مشاركة باسم علي الظهير الأيمن طبيعية، خاصة أن هناك لاعبين آخرين في مركزه، وهما أحمد فتحي ومحمد هاني». وأضاف: «كنت أخوض لقاء روما وأمام عيني مباراة المقاولون، وسأعمل جاهداً على تهيئة اللاعبين بدنياً ونفسياً لتخطي عقبة المقاولون، تألق البدلاء أمر يسعدني وأعلم جيداً مستواهم». أما الإيطالي لوتشيانو سباليتي المدير الفني لفريق روما الإيطالي فقال: «سعادتي كبيرة بالأجواء التي أحاطت المباراة، والأهلي فريق صعب ويستحق الفوز لأنه سجل أربعة أهداف، وتفوق في المباراة». وقال: «أقدم التهنئة للأهلي على الانتصار، المباراة لم تكن سهلة خاصة أننا توقفنا عن اللعب محلياً، واللاعبون ينتظرون السفر للمشاركة مع منتخباتهم»، مشيراً إلى أن طموحه كبير مع فريق روما خلال الموسم المقبل، ومؤكداً أنه يسعى للاستمرار في تقديم الجهد وتطوير الأداء والفوز بالبطولات. وأكد سباليتي أنه يحرص دائماً على زيارة الإمارات ومدينة دبي تحديداً، لافتاً إلى تقديره الدوري الإماراتي وقوة منافساته، وما أنجزه مدربون كبار مثل والتر زينجا، مبدياً ترحيبه بالعمل في الإمارات مستقبلاً خاصة أنه يعشقها.

غالي: الانتصارات جزء من ثقافة اللاعبين

دبي(الاتحاد) ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا