• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

70 دارساً في أول دورة عربية للتحكيم الرياضي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 مايو 2016

أبوظبي(الاتحاد)

انطلقت مساء أول أمس الدورة الأولى على مستوى الوطن العربي لتأهيل المحكم الرياضي التي ينظمها اتحاد الشطرنج بمشاركة قياسية لعدد 70 دارساً وغالبيتهم من السلك القضائي والرياضي والإعلاميين والأسرة الشطرنجية في الدولة.

وأكد راشد بن كشيش الظاهري المستشار العام لشطرنج الإمارات مستشار لجنة مكافحة الغش الدولية للاتحاد الدولي للشطرنج أن هذا العدد الكبير لم يكن متوقعاً، ولكن نظراً لأهمية هذا المجال الخصب رأينا إقبالا كبيرا من المهتمين فيه والراغبين للولوج في الجانب التحكيمي الرياضي.

وقال إن التحكيم الرياضي في وقتنا الحالي مهم جداً ونشر الثقافة التحكيمية الصحيحة مهم في ظل انتشار الوسائل البديلة لفض المنازعات والتطور السريع للبيئة الرياضية، الأمر الذي أدى إلى انتشار العقود الرياضية بانوا عها المختلفة بداية من العقود الخاصة بالمنشآت الرياضية انتهاءً بعقود الاحتراف الدولي وما صاحبه من أشكاليات أهمها العقود التي تبرم بين الأندية واللاعبين ممن لم يبلغوا السن القانوني للتعاقد.

ومن جانبه أكد مدير الدورة رئيس اللجنة القانونية في اتحاد الشطرنج المستشار سالم خليفة بن دلموج الكتبي أن التحضير لهذه الدورة كان من أصعب التحديات التي واجهتنا مع جمعية المستشارين والقانونيين، حيث إن المادة العلمية وتجميعها احتاج إلى جهد كبير لقلة المراجع في هذا الجانب لحداثته وقدم بن دلموج الشكر والعرفان للمستشار الدكتور احمد عادل عطا رئيس جمعية المستشارين والقانونيين على تعاونه اللامحدود لإنجاح هذه الدورة.

من جانبه أشاد المستشار سعيد المقبالي رئيس اتحاد الشطرنج رئيس التطوير الاستراتيجي للاتحاد الدولي للشطرنج باهتمام ودعم القيادة الرشيدة لرياضة الشطرنج وكل ما يصب في مصلحة الشباب وتنمية قدراتهم وأكد انه هذه الدورة اهم أهدافها نشر الثقافة التوعية لأهمية عقد دورات وورش عمل لمنتسبي الجهات الرياضية لصقل مهاراتهم وتطوير قدراتهم بصورة ابتكارية جديدة تواكب العصر ومستجداته.

وقدم المستشار سعيد المقبالي الشكر والعرفان إلى الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة ممثلة في معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وثمن تعاون الجهات الراعية لشطرنج الإمارات.

وأوضح المقبالي أن الاتحاد مقبل على العديد من التحديات الإدارية والقانونية، خاصة في تنفيذ عدد من المشروعات الكبرى للنهوض باللعبة وفي مقدمتها مشروع إدخال اللعبة في المدارس ومشروعات أخرى تستهدف نشر اللعبة على نطاق واسع في مختلف إمارات الدولة وهو ما يتطلب ضبط الأمور الإدارية والقانونية من خلال استشارات وأحكام قانونية سديدة، تساهم في إنجاح العمل الإداري والفني وتطوير منظومة رياضة الأذكياء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا