• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

احتفالية كبيرة بأغلى الكؤوس

ثنائية تاريخية.. لـ «اليد الجزراوية» في 2016

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 مايو 2016

رضا سليم (دبي)

أهدى فريق الجزيرة كأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة اليد إلى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية الرئيس الفخري لنادي الجزيرة رئيس مجلس الشرف، وإلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة نائب رئيس مجلس الشرف رئيس النادي، وإلى الشيخ محمد بن حمدان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة شركة الجزيرة الرياضية لكرة القدم.

كان الفريق قد حقق أغلى الكؤوس، بعدما نجح في الفوز على الأهلي 28 - 27، في المباراة التي أقيمت بينهما أمس الأول بصالة الوصل، ليحقق «فخر أبوظبي» ثنائية تاريخية، بعدما سبق له الفوز بدرع دوري الأقوياء هذا الموسم، ورفع الجزراوي رصيده إلى 6 بطولات في تاريخ أغلى الكؤوس، متساوياً مع الشارقة والشباب في المركز الثاني، بينما لايزال الوصل في الصدارة برصيد 7 بطولات، ويأتي بعد ذلك الأهلي والعين ولكل منهما 5 بطولات، والنصر 4 بطولات.

وحققت كرة اليد الجزراوية هذا الموسم إنجازات كبيرة، ليس فقط على مستوى فريق الرجال، بل على مستوى فئة السيدات، بعدما حصل الفريق على درع الدوري وكأس صاحب السمو رئيس الدولة، ولايزال يلعب في بطولة السوبر حالياً، كما فاز الصغار ببطولة الدوري، وهو ما يعني أن الجزيرة حقق حتى الآن 5 بطولات في كرة اليد هذا الموسم.

وشهدت غرفة ملابس لاعبي الجزيرة احتفالية كبيرة، بعدما تجمع رئيس وأعضاء مجلس الإدارة مع اللاعبين والجهازين الفني والإداري، واحتفلوا بالفوز بأغلى الكؤوس، وحرص اللاعبون على التقاط صور تذكارية مع الكأس قبل أن يطير بها عوض هويشل إلى أبوظبي كي يزين دولاب الكؤوس والدروع في مقر النادي.

من جانبه، قال الدكتور ماجد سلطان رئيس الاتحاد: «نبارك للفريقين على الأداء الجيد الذي حققوه في المباراة النهائية، والتي خرجت بالشكل الذي يليق بأغلى الكؤوس، والمواجهة كانت تسير في اتجاه متكافئ وكان من الممكن أن يعود الأهلي في المباراة، إلا أن الفريق فقد آخر فرصة في الدقيقة الأخيرة، وهو ما جعل المواجهة مثيرة حتى الثواني الأخيرة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا