• الجمعة 02 شعبان 1438هـ - 28 أبريل 2017م

المستثمرون لا يكترثون

هبوط حاد في احتياطيات شركات النفط الكبرى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 أبريل 2017

لندن (رويترز)

في الوقت الذي تتعافى أسعار الخام، تواجه شركات النفط الكبرى معضلة تتعلق بمدى السرعة التي يجب أن يسعوا بها لتعويض النقص في الاحتياطيات.

وهي معضلة سبق أن واجهها قطاع النفط، ودائماً ما تثير تساؤلات ترتبط بالدورة الاقتصادية من قبيل هل ينبغي السير بخطى سريعة للغاية والمخاطرة بإنفاق أموال طائلة مقابل عائد قليل، أم التحرك ببطء شديد للغاية ويصبح المنافسون في وضع أفضل للاستحواذ على حصة سوقية إذا ارتفعت أسعار النفط؟.

وتظهر بيانات جديدة كشف عنها تحليل أجرته «رويترز»، أن احتياطيات النفط والغاز لدى شركات النفط الكبرى هبطت هبوطاً حاداً. وانخفض عمر الاحتياطي، وهو عدد السنوات التي يمكن للشركة خلالها إبقاء الإنتاج مستقراً باستخدام احتياطياتها، لدى شركات إكسون موبيل وشل وتوتال وشتات أويل، وفقاً لتحليل «رويترز» للتقارير السنوية للشركات. وسجلت بي.بي وإيني الإيطالية زيادة طفيفة.

وفي حالة إكسون موبيل، أكبر شركة نفط مدرجة في العالم، انخفض عمر الاحتياطي في العام 2016 إلى 13 عاماً، وهو الأدنى منذ 1997 بعدما شطبت الشركة أصول الرمال النفطية في كندا. وبلغ عمر احتياطي شل أدنى مستوى منذ العام 2008 رغم أنها اشترت منافستها بي.جي العام الماضي.

وفي الماضي، كان من الممكن أن يدق هذا الاتجاه ناقوس الخطر لدى المستثمرين. لكن مع تركيز المستثمرين على عوائد السهم في السوق، باتت لديهم نصيحة واضحة: كن حذراً ولا تسرف في الإنفاق. ويقول المستثمرون إن هذا يرجع إلى أن زيادة إنتاج النفط الصخري ونمو الطاقة المتجددة يعنيان أن على شركات النفط الكبرى أن تتجنب تخزين كميات من النفط تحت الأرض كانت ستحتفظ بها في دورات سابقة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا