• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

حدائق العاصمة باقة من الجمال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 مارس 2015

تعد حدائق أبوظبي من أفضل وأجمل حدائق العالم، لأنها ذات مواصفات عالمية وتضاهي بعض الحدائق في دول أوروبا، حيث إنها توفر ألعاباً للأطفال وملاعب كرة قدم وسلة والعديد من الوسائل الترفيهية، كما أنها أيضاً توفر أكشاكاً لبيع السلع التي يحتاجها مرتادو الحدائق.

يضاف إلى ذلك توفير خدمة «واي فاي» الإنترنت المجاني في عدد من الحدائق، مما يسهل الكثير من الأمور على مرتاديها في إجراء بعض الأمور التي تحتاج إلى الاتصال في شبكة الإنترنت.

وتبلغ المساحات الخضراء والحدائق والمتنزهات الترفيهية في أبوظبي نحو 300 هكتار بفضل مشاريع التشجير ونشر المساحات الخضراء في أبوظبي وإجراء الصيانة بشكل دوري للحدائق والمتنزهات والمناطق الخضراء فيها، لخلق مزيج رائع بين المناطق الخضراء والتوسع العمراني والنهضة العصرية الحديثة، في إطار بناء نظام بلدي ذي كفاءة عالمية يحقق التنمية المستدامة المنشودة ويعزز معايير جودة الحياة في إمارة أبوظبي.

ولا شك في أن الإعلان هذا الأسبوع عن خطة لإنشاء وتنفيذ 130 حديقة في مناطق متفرقة من جزيرة أبوظبي على أن تنتهي أعمال الإنشاءات قبل عام 2017، وكذلك تخصيص البلدية 20 موقعاً في مدينة محمد بن زايد، سيتم الإعلان عن تفاصيل تلك المواقع والمساحات المخصصة لكل منطقة لاحقاً سوف يزيد عاصمتنا بكل مناطقها تألقاً وجمالاً.

فالخطة التي وضعت بالتنسيق بين النظام البلدي ومجلس أبوظبي للتخطيط العمراني تشمل تنفيذ مشاريع للزراعة التجميلية في أبوظبي، بما يتوافق مع متطلبات التطور العمراني السريع ومعايير الأداء المتميز ضمن خطة أبوظبي الاستراتيجية التي تؤكد على أهمية الارتقاء بمنظومة الخدمات العامة وتوفير أفضل معايير الحياة الكريمة لسكان مدن مدينة أبوظبي لتوسيع خريطة المساحات الخضراء وإيجاد أماكن ترفيهية بمواصفات ومعايير عالمية.

وتشمل مرافق هذه الحدائق الجديدة منشآت ومعدات ترفيهية، وملاعب، ومناطق عشبية مفتوحة وواسعة، وساحة رملية متعددة الاستخدامات، يمكن استغلالها لممارسة الرياضات المختلفة والأنشطة المتعددة، إلى جانب وجود معبر ممهد ومستوي السطح بدلاً من الدرج في الأماكن التي تتطلب مراعاة ذوي الاحتياجات الخاصة، كما تم توفير مناطق جلوس مظللة، ودورات مياه، وممرات مشاة وفقاً لأفضل معايير الأمان والسلامة، ومواقف دراجات هوائية.

كما أن الحدائق السكنية ومناطق الألعاب التي تتوزع على 46 موقعاً في جزيرة أبوظبي تشكل متنفساً لأهالي الأحياء، لكنها في الوقت ذاته قد تتسبب بإزعاجهم.

وعادة ما تحتوي تلك الحدائق، التي تتوسط عادة الحي السكني، على عناصر الترفيه والتسلية مع ممارسة الأنشطة الرياضية للقاطنين في الحي. كلمة شكر وتقدير لجهود البلدية ودور ها الحيوي لتوفير الأماكن الطبيعية والحدائق والمنتزهات الترفيهية وتجميل شوارع أبوظبي، وتحرص على إيجاد بدائل متعددة وخيارات كثيرة أمام السكان لارتياد الحدائق والمتنزهات الترفيهية وفقاً لأرفع المعايير العالمية من حيث البيئة الصحية والخدمات العصرية وتعمل على تطوير هذه الإمكانات والارتقاء بالخدمات بشكل مستمر من خلال العديد من المشاريع.

أروى أحمد - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا