• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

أجهزة الأمن تلقت معلومات تفيد نيته العودة للبلاد

تفاصيل جديدة عن "مدرب القاعدة" الذي اعتقلته مصر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مارس 2012

الاتحاد نت

نفى محمد إبراهيم مكاوي، القيادي بتنظيم القاعدة لسلطات المطار المصرية، ما رددته الأجهزة الأمنية والإعلامية المصرية عن كونه الرجل الثالث بتنظيم القاعدة والملقب بـ "سيف العدل"، بحسب تقارير صحفية اليوم الخميس.

وقال مكاوي في تصريحاته التي أدلى بها في مطار القاهرة ونقلتها بوابة الأهرام، أثناء التحقيق معه: "علاقتي بالتنظيم وأسامة بن لادن انقطعت قبل عدة أعوام لعدم اقتناعي بأفكارهم، وشعوري بأنهم صناعة أمريكية"، مضيفا "لم أشارك بالتخطيط أو تنفيذ أي مخططات خاصة بهم على مدار السنوات التي عشتها في أفغانستان وباكستان، وهذه الشائعة تقف خلفها الجهات الأمنية والاستخباراتية بمصر إبان حكم الرئيس السابق وجهاز أمن الدولة".

وحول قصة عودته الى مصر، قال مكاوي "بعد ثورة 25 يناير سقطت بعض الأحكام العسكرية عن مجموعة من القيادات، وأصبحت لدي ثقة في القضاء المصري. كما أنني لست مطلوبا في أي قضية ولم تصدر ضدي أية أحكام، ولهذا فكرت في العودة".

أما عن قصة خروجه من مصر، قال مكاوي "كنت أعمل ضابطًا بالقوات المسلحة وتقدمت باستقالتي بعد اتفاقية كامب ديفيد، ولم تقبل الاستقالة خوفا من إثارة الرأي العام داخل الجيش المصري أو إثارة الجماهير بما يؤثر على إتمام الاتفاقية، وبدأت المشاكل بعد ذلك، وتم اعتقالي واتهامي بقلب نظام الحكم، ثم أفرج عني لأنها كانت قضية ملفقة، وتم نقلي بعدة أماكن بالقوات المسلحة وسافرت إلي السعودية ثم أفغانستان، وانضممت لمجاهدي أفغانستان وتزوجت وأنجبت خمسة أطفال".

وأضاف مكاوي: "انني على استعداد لمواجهة أي جهة أمنية تستطيع أن تثبت أنني "سيف العدل" فهو شخص آخر يدعي "محمد صلاح زيدان" كان ضابطا احتياطيا سابقا بالقوات المسلحة، وتقمص شخصيتي وادعى أنني هو".

واتهم مكاوي، الجهات الأمنية المصرية، بأنها هي التي سربت قاعدة البيانات الخاصة به، بالرغم من أنها تعلم جيداً شخصيته. ... المزيد