• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«فخر العاصمة» في نهائي أغلى الكؤوس بثلاثية مبخوت

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 مايو 2016

وليد فاروق ( العين)

تأهل الجزيرة إلى نهائي بطولة كأس رئيس الدولة، للمرة الرابعة في تاريخه، وذلك بتغلبه على الأهلي 3-2 في المباراة التي جمعت بينهما مساء أمس على استاد خليفة بن زايد بمدينة العين في نصف نهائي البطولة، ليواجه في النهائي الفائز من مباراة العين وبني ياس التي تقام اليوم.

بادر علي مبخوت بالتسجيل للجزيرة في الدقيقة 16، قبل أن يعادل موسى سو النتيجة للأهلي بركلة جزاء في الدقيقة 28، قبل أن يعود مبخوت لوضع الجزيرة في الصدارة مرة أخرى بإحرازه الهدف الثاني في الدقيقة 37، وفي الشوط الثاني زاد مبخوت النتيجة بالهدف الثالث «الهاتريك» في الدقيقة 56، قبل أن يقلص سو الفارق بهدفه الثاني في الدقيقة 88.

استحق الجزيرة التأهل إلى النهائي بجدارة، حيث كان الأفضل أداء، والأكثر سيطرة وانسجاماً وتفاهماً بين لاعبيه، وظهر واضحاً من البداية أن «فخر أبوظبي» في قمة التركيز، وأيضاً التصميم على تحقيق هدفه والتأهل إلى المباراة النهائية لكأس صاحب السمو رئيس الدولة، بينما ظهر الأهلي بعيداً تماماً عن مستواه المعروف، وغاب الانسجام والانضباط عن لاعبيه خاصة في خط الدفاع، وسمح لشباكه باستقبال 3 أهداف، وهي أكبر خسارة للأهلي هذا الموسم بعد خسارته أمام العين في الدور الأول لدوري الخليج العربي بثلاثة أهداف نظيفة، وبمرور الوقت لم يتدارك الأهلي أخطاءه ويتحسن أداءه وواصل تراجعه أمام إصرار وحماس ورغبة الجزيرة للوصول إلى نهائي الكأس الغالية.

جاءت البداية هادئه من كلا الفريقين مع محاولات هجوم «استثنائية» تحمل في فحواها بعض رسائل التهديد للطرف الأخر بالقدرة على الوصول إلى المنطقة الخطرة، ووضح أن التحدي الأكبر في وسط الملعب بين لاعبين أصحاب خبرة وحنكة في هذه المنطقة التي تقبض على سير المباراة.

وظهر التفاهم واضحاً بين ثنائي الجزيرة الهجومي علي مبخوت وتياجو نيفيز، في حين كان التعاون المثمر بين الثنائي أحمد خليل وموسى سو ليس على نفس الدرجة من التأثير. وفي أول تهديد للمرمى الأحمر وبلعبه «هات وخد» بين نيفيز ومبخوت يتوغل الأخير داخل منطقة الجزاء منفرداً، إلا أن الخروج السريع من ماجد ناصر حارس الأهلي واستخلاصه الكرة دون ارتكاب أخطاء تحول دون أول تهديد من الجزيرة بعد مرور 5 دقائق فقط. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا