• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

رئيس جمعية الصيادين لـ «الاتحاد»:

«مهنة الصيد» تستقر في كلباء وتجذب صيادين مواطنين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 مايو 2016

أكد إبراهيم يوسف رئيس جمعية كلباء التعاونية لصيادي الأسماك، أن مهنة الصيد شهدت استقراراً خلال العام الماضي، حيث استقطبت الجمعية وللمرة الأولى العام الماضي ما يزيد على 86 صياداً، تم تسجيلهم ضمن قائمة الصيادين المشتغلين في المهنة، وجميعهم من الشباب المواطن، مشيراً إلى أن 98% منهم يعملون في صيد سمكة الخيل. وأوضح يوسف ، أن على رغم من وجود مشكلات حيوية تقلق الصيادين في كلباء، هناك نوع من الاستقرار، يشعر به الصيادون، لاسيما أن موسم صيد الخيل يحقق لهم أرباحاً مرضية، لافتاً إلى أن مشكلة محطة الوقود لا زالت تؤرق الكثير من الصيادين، متمنين استبدال المحطة الصغيرة المؤقتة، بأخرى كبيرة ودائمة في ميناء خور كلباء. وطالب رئيس جمعية الصيادين في كلباء، بضرورة تلبية احتياجات الصيادين في المدينة، والبالغ عددهم 458 صياداً، موزعين على ميناءي الصيد في كلباء وخور كلباء، منوهاً بأن محركات الصيد التي تقوم الوزارة بصرفها لم تعد مفيدة ومناسبة لهم، لاسيما وأن قوارب الصيد الآن أصبحت مختلفة عن السنوات الماضية، وبالتالي فهم بحاجة إلى محركات كبيرة.

حوار – السيد حسن

أكد يوسف أن تشييد سكن للعمال في كلباء، أصبح من الأولويات، نظراً لزيادة عدد البحارة الآسيويين العاملين في المهنة وتراجع عدد المساكن القديمة التي يمكن استئجارها لهم، في وقت ارتفع العدد من 1200 عامل إلى 2800 خلال العام الجاري.

وكشف أن منتج الصيد من الأسماك ارتفع بشكل كبير، خاصة فيما يتصل بسمكة الخيل، إذ بلغت كمية الأسماك التي تم اصطيادها العام الماضي 7000 طن من الخيل، مشيراً إلى أن جميع الأنواع من الأسماك المحلية، وأن قيمة المبيعات بلغت العام الماضي ما يزيد على 55 مليون درهم وزعت على جميع الصيادين، لافتاً إلى أن مقر الجمعية الجديد سيتم تسلمه الأسبوع الجاري، ومن ثم الانتقال إليه مباشرة.

مراسي القوارب

وقال رئيس جمعية الصيادين في كلباء: «خلال السنوات الثلاث الأخيرة، ارتفع عدد الصيادين العاملين في مهنة الصيد، وبلغ عددهم 458 صياداً، بينما كان العدد في السنوات الثلاث السابقة 300 صياد، وبناء عليه تم تصميم مراسي القوارب، وفقاً لمّا هو موجود من قوارب وصيادين ما قبل أكثر من 8 سنوات، والوضع الآن تغيّر كثيراً، حيث يوجد 250 مرسى في ميناء كلباء، بينما ارتفع عدد القوارب الموجودة حالياً إلى 350 قارباً، وفي ميناء خور كلباء، تم تصميم المراسي قبل 8 سنوات أيضا على أساس 200 قارب صيد، بينما ارتفعت لتصل إلى 300 قارب صيد الآن».وأكد يوسف «أن مهنة الصيد في مدينة كلباء تشهد إقبالاً غير مسبوق من الصيادين الشباب، وقد قامت الجمعية العام الماضي فقط، بتسجيل 86 صياداً جديداً ضمن سجلات المشتغلين في المهنة، لافتاً إلى أن هذا الإقبال الكبير، جاء نتيجة المردود الطيب الذي يجنيه الصياد المواطن الآن من مهنته في صيد الخيل تحديداً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض