• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الناموس لأهل الزعفران

من «نهب» إلى «سمحة» محطات مضيئة في السجـــــــــــــــــل الأحمر لـ «الرئاسة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 مارس 2014

أبوظبي (الاتحاد) - من «ضرغام» إلى «سمحة»، قطعت مطايا هجن الرئاسة رحلة الناموس والتميز والإبداع والزعفران في 8 أعوام، وخلال مشوار التألق هذا كانت هجن القبيلة الحمراء لا تعرف غير كلمة واحدة «ناموس» ومترادفاتها من «مبروكين»، «تستاهلون»، ورسمت المطايا قصة الإبداع في مختلف الميادين. لم يكن مهما أن تتفوق هجن الرئاسة على ملاعبها وإنما كانت تواصل النجاح والظفر بالجوائز في مختلف الميادين، قصة القبيلة الحمراء تستحق أن تروى وحكاية المراكز الأولى تصلح للأبناء والأجيال القادمة، لكي تقول لهم كيف يمكن أن نحافظ على هذا الإرث الذي غرس بذرته الأولى المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» وسار على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وبمتابعة دائمة وحثيثة من معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة رئيس اتحاد سباقات الهجن. «ضرغام» ليس البداية، ولكن يكون النهاية، ولكنه فقط محطة وقفنا عندها لنستذكر رحلة طويلة من مشاهد الزعفران وحكايات الرموز والصعود لمنصات التتويج، و«سمحة» لن تكون نهاية هذه الرحلة، وإنما تمثل خط انطلاقة نحو المزيد. خفت القلوب وتابعت بشغف لحظات لن تسقط من الذاكرة، لحظات باقية عندما ينطلق الأمل مع بداية كل سباق، ومعه تتعلق القلوب بـ«الأحمر» وتمضي المسافات وتطوى المساحات ليتحول الخفقان إلى فرحة ترتسم على الوجوه عند خط النهاية، وفي كل مرة تصل المطايا الحمراء بعشاقها إلى الفرحة والناموس وما خاب من راهن على «الرئاسة».

نهب

المضمر: سعيد شطيط الوهيبي

جائزة زايد الكبرى «شوط خنجر اللقايا أبكار»

20 - 1 - 2006

ضرغام ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا