• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

روسيا تنتقد «الناتو» لاتخاذ قرارات فردية بشأن اجتماعات مع موسكو

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 مايو 2016

عواصم (وكالات)

أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرج أمس، أن أعضاء الحلف الـ28 يريدون أن يعقدوا اجتماعاً جديداً للحوار مع روسيا في يوليو المقبل قبل قمتها المقررة في وارسو، فيما سارع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إلى انتقاد ستولتنبرج قائلاً إنه كان ينبغي أن يتشاور مع موسكو قبل أن يعلن عن الاجتماع، وأضاف في تعبير عن دهشة بلاده «لماذا قال ذلك؟ مجلس روسيا وحلف الأطلسي يعمل على أساس التوافق.. إذا كانوا يريدون مناقشة ذلك فليناقشوه معنا قبل الحديث علنا».

وكان ستولتنبرج قال «وافق الجميع على مقاربتنا المزدوجة، أي الدفاع والردع القوي (في مواجهة روسيا)، بالإضافة إلى الحوار السياسي»، وأضاف «استناداً إلى ذلك، حصل توافق كبير على أن يعقد الحلف الأطلسي اجتماعا جديدا لمجلس الحلف الاطلسي-روسيا قبل قمتنا المقبلة في يوليو». وذكر أن الاجتماع ضروري لتأمين الشفافية ووضوح الرؤية من اجل تجنب حوادث عسكرية خطيرة من شأنها أن تخرج عن السيطرة».

وخلال قمتهم المقبلة في الثامن والتاسع من يوليو في وارسو، يفترض أن ينجز رؤساء دول وحكومات الحلف الأطلسي تعزيزاتهم العسكرية في الشرق من خلال نشر قوات وتجهيزات في دول البلطيق. وقال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند إن الحشد العسكري لحلف شمال الأطلسي في شرق أوروبا قد يتضمن ما يصل إلى 3500 جندي، لكنه لن يكون عدوانيا مع روسيا، وإنما سيساعد في تحذير الحلف من أي خطر محتمل.

من جهة ثانية، قال مسؤول بارز في الحكومة الألمانية إن مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى ليست بصدد إعادة انضمام روسيا التي كانت علقت عضويتها بعدما غزت قواتها شبه جزيرة القرم الأوكرانية وقامت بضمها. وأضاف أن تمديد هذه العقوبات أو رفعها يرتبط بتطبيق اتفاق مينسك للسلام ومن ثم تعاون موسكو في جهود إنهاء الأزمة الأوكرانية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا