• الأربعاء غرة ذي الحجة 1438هـ - 23 أغسطس 2017م

بقيمة 5 ملايين درهم

نهيان بن مبارك يوقع اتفاقية لتأسيس كرسي العويس في جامعة زايد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مارس 2012

دبي (الاتحاد) - أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس جامعة زايد، أن التعليم بات شأناً مجتمعياً يتطلب تضافر كل الجهود لتطويره وتحديث مناهجه وآليات عمله على مستوى مراحله المختلفة، وذلك دعما لرؤية قيادتنا الرشيدة التي لا تدخر وسعاً في رصد الاستثمارات اللازمة لتحقيق هذا الهدف، باعتباره حجر الزاوية لإعداد وتأهيل الأجيال الشابة للمشاركة في دعم مسيرة البناء والنهضة الحضارية التي تشهدها الدولة وفق مقومات العصر ومتطلبات قطاعات العمل. جاء ذلك خلال توقيع معاليه وحميد بن ناصر العويس اتفاقية “الوقف التعليمي” لتأسيس كرسي حميد بن ناصر العويس في اللغة العربية بجامعة زايد في حفل أقيم بهذه المناسبة بمقر جامعة زايد بدبي.

وأضاف معالي الشيخ نهيان أن الوعي المجتمعي في هذا الشأن يتنامى قناعة بأهمية المشاركة لدعم المؤسسات التعليمية. واكد على الدور الحيوي الذي يقدمه الوقف في تطوير الأداء التعليمي والبحثي في المؤسسات العلمية.

وقال معاليه “إن رؤيتنا لجامعة زايد منذ تأسيسها هي أن تكون جامعة فريدة وتتسم بالإبداع والإنجازات، وتسهم في الوفاء باحتياجات المجتمع من الكوادر الشابة المدربة والمؤهلة القادرة على التفاعل الواعي مع تطورات العالم المتلاحقة، ومواكبة برامج التعليم المستمر. وأكد أن الجامعة استطاعت تحقيق النجاح في رسالتها، من خلال مبادراتها وبرامجها الأكاديمية والمعرفية التي تحرص على طرحها في مرحلتي البكالوريوس والدراسات العليا، مشيراً إلى أن الجامعة تتميز بعلاقاتها وتواصلها مع العديد من المؤسسات والهيئات الكبرى من خلال تقديم الخدمات والاستشارات العلمية، وهو ما يجسد دورها العلمي والثقافي.

وثمن معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان مبادرة حميد بن ناصر العويس ومساهمته في إنشاء كرسي اللغة العربية بجامعة زايد، مؤكدا أن هذه المبادرة تعكس الانتماء و الولاء للوطن وتقديراً لعطائه وتعزيزاً للقيم التكافلية والإنسانية التي تتميز بها دولة الإمارات.

وأعرب العويس عن تقديره لجهود معالي الشيخ نهيان وحرصه على تطوير أداء الجامعات ومؤسسات التعليم العالي بالدولة، وسعيه لتطبيق افضل الممارسات التعليمية والأكاديمية المتبعة في الجامعات الدولية العريقة ومواكبة معطيات العصر ومستجداته. واكد أن جامعة زايد تعتبر واحدة من أرقى الجامعات على المستويين الإقليمي والدولي وتساهم مكانتها المرموقة في استقطاب المهتمين بالشأن التعليمي لدعم برامجها. وأشار الى أن تميز المجتمع الإماراتي بمقومات الولاء والعمل الخيري أرسى دعائمها في نفوس أبناء الوطن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه- ويستكمل مسيرتها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة واخوانه أصحاب السمو حكام الإمارات.

وأوضح د. سليمان الجاسم مدير جامعة زايد أن مساهمة حميد بن ناصر العويس تبلغ قيمتها خمسة ملايين درهم وتشمل إنشاء كرسي على درجة الأستاذية في اللغة العربية بالجامعة، بهدف تشجيع الدراسة والبحث العلمي في المجالات المتعلقة باللغة العربية.

حضر الاحتفال الشيخ شخبوط بن نهيان بن مبارك آل نهيان ومعالي حميد القطامي وزير التربية والتعليم، ومعالي عبدالرحمن العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع ووزير الصحة بالإنابة، ومعالي الدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير التربية والتعليم بمملكة البحرين، ومعالي الدكتور محمد تميم وزير التربية والتعليم العراقي، ومعالي عبدالله حميد المزروعي.

كما حضره معالي أحمد حميد الطاير رئيس اللجنة الدائمة لإدارة الصندوق الوقفي بالجامعة، وعبد الغفار حسين، وعبدالله الفهيم رئيس مجلس إدارة باريس غاليري، وعيسى بوحميد ومحمد بن حميد العويس، ود. سليمان الجاسم مدير الجامعة، ود. لاري ويلسون نائب مدير الجامعة، وصفية سعيد الرقباني رئيس الشؤون الخارجية والتطوير وعدد من الشخصيات العامة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا