• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«أبوظبي الوطني»: 48 تريليون دولار لتلبية الطلب العالمي على الطاقة خلال 20 عاماً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 مارس 2015

أبوظبي أبوظبي

أبوظبي (الاتحاد)

يبلغ حجم الاستثمار في مشاريع توليد الطاقة وتحسين كفاءتها لسد الفجوة بين العرض والطلب عالمياً، نحو 48 تريليون دولار خلال السنوات العشرين المقبلة، بحسب تقرير بنك أبوظبي الوطني الذي شدد على ضرورة اتباع أساليب مبتكرة لتمويل البنية التحتية للطاقة لتلبية الطلب المتزايد في المستقبل.

وأشار تقرير «تمويل مستقبل الطاقة» الذي تم استعراضه أمس، إلى زيادة الطلب على الطاقة إلى ثلاثة أضعاف خلال السنوات الـ15 المقبلة في منطقة الخليج، مشيراً إلى أن الطاقة المتجددة (الطاقة الشمسية) تشكل أكثر من نصف الاستثمارات في توليد الكهرباء الجديدة في جميع أنحاء العالم، وستكون بسعر التكافؤ في 80% من الدول خلال العامين المقبلين.

وبين التقرير أن المكاسب المتحققة من كفاءة الطاقة كبيرة.

وتم إعداد هذا التقرير في جامعة كامبريدج و«وبرايس ووترهاوس كوبرز»، بالتعاون مع شركة مصدر، بهدف تسليط الضوء على الطبيعة المتغيرة لنظام الطاقة العالمي خلال العقد القادم، مع التركيز على الطلب المتزايد للطاقة المستديمة والتقنيات التي من شأنها أن تسد فجوة بين العرض والطلب وحجم التمويل المطلوب.

وقال اليكس ثيرسبي، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الوطني: «علينا ألا نقلل من حجم التحدي الذي نواجهه، فنحن بحاجة إلى تطوير أساليب مبتكرة لتمويل مشاريع الطاقة، وتلبية الطلب المتزايد عليها، خاصة في المنطقة التي تربط بين الغرب والشرق وتمتد من أفريقيا إلى الشرق الأوسط وآسيا».

ويقدم التقرير أدلة توضح طرق يمكن للقطاع المصرفي هيكلة وتطوير منتجات تمويل مبتكرة للاستفادة من هذه الفرصة المهمة ودعم النمو الاقتصادي منخفض الكربون وفرص يمكن للمجتمع المالي الانخراط مع المساهمين (أصحاب المصلحة) من القطاعين العام والخاص لتطوير طاقة متكاملة للمستقبل. وتستند الأدلة التي يتناولها التقرير إلى أربع ركائز رئيسية، وهي الفرص الهائلة في القطاع، فعالية تقنيات الطاقة المتجددة التي يمكن استخدامها للاستفادة من هذه الفرص الكبيرة، والفرص العديدة المطروحة أمام المستثمرين والمطورين المحليين على الساحة العالمية، إضافة إلى التعاون بين الحكومات والمؤسسات المالية ضرورة لا بد منها للاستفادة من الفرص المتاحة في قطاع الطاقة المتجددة.

وقدر التقرير حجم الاستثمارات السنوية المطلوبة في توسيع إمكانات توليد الطاقة الكهربائية ونقلها وتعزيز كفاءة استخدامها بعشرات المليارات من الدولارات سنوياً على مستوى المنطقة، ومئات المليارات سنوياً على مستوى العالم. وقال «سيضمن استمرار ارتفاع حجم الاستهلاك بقاء حجم الطلب على الطاقة عند مستويات عليا، ما يعزز جاذبية الاستثمار في مجال الطاقة المتجددة أمام المستثمرين المحتملين». وتوقع أن تسهم مصادر الطاقة المتجددة في زيادة إجمالي قدرات توليد الطاقة الكهربائية بنسبة كبيرة مستقبلاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا